الأربعاء 11 سبتمبر 2019 08:09 م

بات المنتخب الجزائري هدفاً للكثير من اللاعبين من مزدوجي الجنسية، لارتداء قميصه عقب نجاحه في التتويج بلقب كأس أمم أفريقيا 2019، والتي صنع من خلالها صورا جميلة من الجانب الفني والتكتيكي.

وبحسب موقع "ديزاد فوت" الجزائري، فإن الشاب الواعد في صفوف نادي لوهافر الفرنسي، متصدر دوري الدرجة الثانية "حيماد عبدلي"، قد عبر عن رغبته الكبيرة في تمثيل المنتخب الجزائري في فئة أقل من 23 عاما، والوجود ضمن المجموعة التي كونها المدرب الفرنسي "لودوفيك باتيلي".

كما نقل الموقع عن أفراد من عائلة اللاعب صاحب الـ19 عاما، رغبته الكبيرة في تمثيل المنتخب الجزائري، إذ ينتظر دعوة من "باتيلي" بفارغ الصبر.

وأشار إلى أن "عبدلي" يمتلك إمكانات كبيرة رغم صغر سنه، وتم ترشيحه في 4 مباريات مع الفريق الأول.

وفي نفس الإطار، عبر "عبدالرحمن سعدي"، المولود بمدينة بوراش جنوب السويد، عن استعداده الكبير لمساعدة المنتخب الجزائري.

وقال "سعدي": "أتمنى أن أمثل منتخب بلد أجدادي الجزائر، لقد لعب عدة مباريات مع فريقي، وتمت ترقيتي مع الأكابر وأنا في سن 17 عاما".

وشارك "سعدي" الذي ينشط مع نادي نوربي في الدرجة الثانية السويدية، كصانع ألعاب، في 62 مواجهة كاملة مع الفريق الأول، وهو لا يتعدى سن 20 عاما، حيث نجح في تسجيل 4 أهداف كاملة خلال الموسم الكروي الجاري.

تجدر الإشارة إلى أن المنتخب الجزائري نجح في التتويج بكأس أمم أفريقيا 2019، تحت قيادة المدرب الوطني "جمال بلماضي"، بعدما تفوق على منافسه السنغالي، بنتيجة 1-0، في المباراة النهائية.

المصدر | الخليج الجديد