الأربعاء 11 سبتمبر 2019 08:23 م

قال الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، الأربعاء، إن مستشاره السابق للأمن القومي "جون بولتون" ارتكب "أخطاء كبيرة" وتصادم مع مسؤولين بإدارة البيت الأبيض، واصفا إياه بأنه ليس ذكيا.

وعلق "ترامب" على  إقالة "بولتون" بقوله: "في الحقيقة كانت علاقاتي معه جيدة جدا، لكنه لم يستطع أن يجد لغة مشتركة مع مسؤولين في إدارتي أعتبرهم مهمين جدا"

وأضاف أن مواقف "بولتون" حول كثير من القضايا لم تتطابق مع أهداف أجندة البيت الأبيض الخارجية، موضحا أن اقتراحا بتطبيق "السيناريو الليبي" مع كوريا الشمالية من بين الأخطاء التي ارتكبها مستشار الأمن القومي السابق.

وكان "بولتون" يشير إلى تعاون الرئيس الليبي الراحل "معمر القذافي" الكامل مع المجتمع الدولي، إلا أن تصريحاته اعتبرت تهديدا لزعيم كوريا الشمالية على نطاق واسع، لأنه تمت الإطاحة بـ "القذافي" في 2011 في ثورة دموية دعمها حلف شمال الأطلسي (الناتو).

ولذا علق الرئيس الأمريكي، قائلا: "كان تصريحه حول النموذج الليبي بالنسبة إلى الزعيم الكوري الشمالي (كيم جونغ أون) غير صائب. انظروا ما حدث لـ (الزعيم الليبي الراحل) معمر القذافي. كان عليه ألا يدل بمثل هذا التصريح، وهذا الأمر دفعنا إلى الخلف".

وتابع الرئيس الأمريكي أن زعيم كوريا الشمالية لم يرد التعامل مع "بولتون" بعد ذلك، معلقا على ذلك بقوله: "أنا لا ألوم كيم (..) هذا لا يدل على الصرامة بل على عدم الذكاء".

كما شدد الرئيس الأمريكي على أنه لم يتفق مع رأي مستشاره السابق بشأن الأزمة الفنزويلية، قائلا: "أعتقد أنه كان قاسيا جدا والتزم بموقف غير مقبول، وأظن أنه تبين أنني على حق".

وأعاد "ترامب" إلى الأذهان موقف "بولتون" من سياسة الولايات المتحدة مع العراق، مشيرا إلى أن مستشاره السابق هو من "أدخل" القوات الأمريكية في هذا البلد العربي خلال غزوه عام 2003.

ونوه الرئيس الأمريكي إلى أنه يدرس حاليا 5 ترشيحات لمنصب مستشاره الجديد لشؤون الأمن القومي.

وأبلغ الرئيس الأمريكي "بولتون"، الإثنين الماضي، بأن خدماته لم تعد مطلوبة في البيت الأبيض، وطلب منه تقديم الاستقالة، وهو ما تم بالفعل، صباح الثلاثاء.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات