الخميس 12 سبتمبر 2019 05:48 ص

أثارت صورة عضو الجمعية الكويتية لحماية البيئة، المشارك ضمن وفد بيئي كويتي ممثلا لبلاده في مؤتمر بسويسرا، جدلا واسعا بعدما ظهر في الخلفية علم الكيان الصهيوني.

وأوقعت تلك الصورة الوفد البيئي كويتي في حرج بالغ، وفجرت جدلاً واسعاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كما نشرت الصورة بعض وسائل الإعلام والموقع الرسمي لوزارة الإعلام.

وكشف ناشطون بيئيون عزمهم تنفيذ وقفة احتجاجية اليوم أمام مقر الجمعية، اعتراضاً على نشر الصورة ووجود العلم الصهيوني خلف الوفد الكويتي.

واستهجن رئيس مشروع المليون سدرة، "خالد الحسن" مشاركة الجمعية الكويتية لحماية البيئة في المؤتمر الثامن عشر للأطراف في اتفاقية الاتجار الدولي بأنواع النباتات والحيوانات الفطرية المهددة بالانقراض (سايتس)، والاجتماع الواحد والسبعين للجنة الدائمة لاتفاقية سايتس الذي عقد في مدينة جنيف.

وقال "الحسن" إن الوفد الكويتي يعلم بوجود الكيان الصهيوني المغتصب والمحتل لفلسطين العربية، ما نعتبره كسراً للموقف المشرف للكويت تجاه التطبيع وتجاه الكيان الصهيوني، بحسب ما نشرته "القبس" الكويتية.

وشدد على أن "المشاركة بحد ذاتها خطأ بحق العروبة قد يستغلها العدو ورقة محرجة للكويت أمام المحافل الدولية، وتعتبر مغازلة للكيان الصهيوني".

في المقابل، ردت جمعية البيئة في بيان لها بأن ما أثير ضدها زوبعة من الأقاويل المغرضة التي تتهم بعض مؤسسات المجتمع المدني الكويتية بالتطبيع من الكيان الصهيوني، مشيرة إلى أن هذا غير صحيح، فالمجتمع المدني الكويتي كان وما زال متضامناً مع القضية الفلسطينية قلباً وقالباً.

وأوضحت الجمعية أن الصورة الملتقطة لأحد أعضاء الجمعية أمام علم الكويت في المؤتمر جاءت خلال مشاركة الجمعية كوفد بقيادة الهيئة العامة للبيئة في مؤتمر الأطراف الذي أقيم بجنيف أخيراً.

لكنها استدركت بأنها أعلنت رفضها لما يثار حول التطبيع مع الكيان الصهيوني، مؤكدة وطنيتها ووطنية أعضائها، والتزامها بثوابت ونهج الكويت الحازم في رفض التطبيع.

وأكدت الجمعية احتفاظها بكامل حقوقها القانونية تجاه من يدعي أو يروج ذلك، وأنها شرعت في اتخاذ ما يحفظ لها ذلك، دفاعاً عن الثوابت الوطنية للشعب الكويتي، وتبرئة للجمعية وأعضائها من هذا الاتهام والزعم الباطل.

ورأت أن مجرد ظهور علم للكيان الصهيوني في لقطة مصوّرة خلف عضو الجمعية لن يكون مدعاة لبث وترويج هذا الإفك.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات