الخميس 12 سبتمبر 2019 07:46 ص

كشفت وكالة "بلومبرغ" الاقتصادية أن تركيا تخطط لتأسيس شركة تصنيفات ائتمانية خاصة بها بعد سنوات من انتقاد خبراء التقييم الأجانب للاقتصاد التركي.

وأضافت الوكالة الأمريكية، نقلا عن مصدرين مطلعين على الأمر، أن مجموعة مؤسسات مالية تركية، بينها بنوك والبورصة الوطنية، تقوم حاليا بتأسيس شركة من خلال الاستحواذ على حصة الأغلبية من الوحدة المحلية لوكالة التصنيف الائتماني اليابانية (JCR).

وتجري المجموعة حاليا مفاوضات لشراء أكثر من 80% من حصص المساهمين في "JCR" بمن فيهم "أورهان أوكمن" و"رافي كاراجول" مقابل 13 مليون دولار.

وقالت "بلومبرغ" إنها اجرت اتصالا بالمتحدث باسم "JCR" غير أنه لم يتمكن من التعليق، فيما رفضت وزارة الخزانة والمالية التركية التعليق، أما بورصة اسطنبول فلم يكن الاتصال بها متاحة على الفور.

ومضت إلى القول إن السياسيين الاتراك لطالما اشتكوا من ما يعتبرونها "معاملة غير عادلة" في حق تركيا من قبل وكالة "مودي لخدمات المستثمرين" (Moody) ووكالة "فيتش للتصنيف الائتماني" (Fitch Ratings) ووكالة "أس آند بي" (S&P Global Ratings".

واتهم الرئيس "رجب طيب أردوغان" هذه الوكالات بـ"التحيز سياسيا" ضد تركيا، وشبهها بـ"مهرجي السيرك". 

وقال في تصريح سابق بشأن تصنيفات تلك الوكالات لتركيا: "لا نؤمن مطلقا بالمشعوذين".

وقال وزير الخزانة والمالية التركي "براءت آلبيرق"، في أبريل/نيسان الماضي، إنه سيتم إنشاء شركة تصنيف ائتماني وطنية العام الجاري.

كما قال رئيس الهيئة المصرفية التركية "محمد علي أكبين"، في يونيو/حزيران الماضي، إن العمل التنظيمي اللازم فيما يتعلق بإنشاء شركة التصنيف الوطنية تم بالفعل.

وأضاف "أكبين"، في تصريحات صحفية: "شركاء شركة التصنيف التركية سيكونوا من البنوك والمؤسسات الخاصة والعديد من المؤسسات الأجنبية، شريطة ألا يكون هناك تضارب في المصالح وعدم المساس بالاستقلالية".

المصدر | بلومبرغ