السبت 14 سبتمبر 2019 06:01 م

نفت قوات حكومة "الوفاق الوطني" الليبية، المعترف بها دوليا، السبت، مشاركة أية طائرات حربية تركية في حربها ضد قوات الشرق الليبي، بقيادة اللواء متقاعد "خليفة حفتر".

وتشن قوات حفتر، منذ 4 أبريل/نيسان الماضي، هجومًا متعثرا للسيطرة على العاصمة طرابلس (غرب)، مقر حكومة الوفاق.

وقال "مصطفى المجعي"، المتحدث باسم المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب"، التي تنفذها قوات "الوفاق"، إن "قوات الوفاق لم تستعن بأية طائرات أجنبية لضرب أهداف قوات حفتر".

وأضاف "المجعي" للأناضول أن "العمليات القتالية الجوية تتم عن طريق سلاح الجو الوطني والطائرات المسيرة المملوكة للدولة الليبية، ويتم تسييرها عبر ضباط ليبيين".

ونفي صحة زعم قوات "حفتر" إسقاطها 3 طائرات مسيرة تركية خلال غارة على قاعدة الجفرة الجوية قبل يومين.

وتنفي أنقرة صحة مزاعم عن تدخلها عسكريًا في الشأن الليبي، وتدعو إلى ضرورة إحلال السلام في البلد العربي.

وأجهض هجوم "حفتر"، المدعوم من قوى إقليمية، على طرابلس جهودًا كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين، ضمن خريطة طريق أممية لمعالجة النزاع في البلد الغني بالنفط.

وتعاني ليبيا، منذ عام 2011، من صراع على الشرعية والسلطة، يتركز حاليًا بين حكومة الوفاق و"حفتر".

المصدر | الأناضول