السبت 14 سبتمبر 2019 07:28 م

تصدر وسم دشنه ناشطون ومغردون تحت عنوان" السيسي كذاب" قائمة الأكثر تداولا في مصر، بعد فترة وجيزة من تعليق الرئيس "عبدالفتاح السيسي"، على مزاعم مقاول يدعي "محمد علي" (يقيم في إسبانيا) بوجود فساد في مشروعات ينفذها أو يشرف عليها الجيش المصري.

ونفي "السيسي"، خلال كلمة أثناء جلسة بمؤتمر للشباب بالقاهرة، السبت، صحة الاتهامات بالفساد الواردة في فيديوهات بثها المقاول والممثل "محمد علي"، معتبرا أن الهدف منها "هو تحطيم إرادتكم وفقدان الأمل والثقة وتحطيم البلد".

ويشغل "محمد علي" اهتماما كبيرا من المصريين، ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، منذ أن بدأ قبل أكثر من أسبوع في بث سلسلة فيديوهات، اتهم فيها "السيسي" وكبار قادة الجيش بالفساد، وإهدار مليارات الجنيهات في مشروعات "لا طائل منها، ولا تعود بالنفع على المصريين".

وقال "علي" إن أفرادا من عائلة "السيسي" طلبوا إجراء تعديلات "غير ضرورية" على بعض القصور الرئاسية تكلفت عشرات الملايين من الجنيهات، كما ذكر أسماء أشخاص قال إنهم ضباطا كبارا في الجيش ضالعون في الفساد، في عدد من المشروعات العملاقة، وبنوا لأنفسهم قصورا فارهة، واستولوا على عشرات الأفدنة من الأراضي بمساعدة زملاء لهم في الجيش.

ولم يذكر "السيسي" اسم المقاول صراحة في حديثه، وقال إن الأجهزة المعنية نصحته ألا يتحدث في هذا الأمر، أو يرد على ما قاله المقاول، لكنه متشبث بالرد.

وأكد "السيسي"، في معرض حديثه، صحة بعض ما جاء في كلام "علي" من بناء قصور رئاسية جديدة في مناطق مختلفة، مشددا على استمراره في ذلك، لأنه "لا يبني لنفسه وإنما يبني دولة جديدة".

فى المقابل أمطر مغردون وناشطون "السيسي" بوابل من الانتقادات الحادة والسخرية اللاذعة في تعليقهم على وسم " السيسي كذاب"، الذي تصدر قائمة الأكثر تداولا في مصر.

فيما طرح البعض تساؤلات تتعلق بأولوية إنفاق أموال الدولة على القصور الرئاسية أم على الصحة والتعليم لا سيما في ظل الأوضاع الاقتصادية السيئة التي يعيشها الشعب المصري منذ تولي "السيسي" منصبه في 2014.

 

 

المصدر | الخليج الجديد+متابعات