الأحد 15 سبتمبر 2019 11:29 ص

أكد صحيفة "آس" الإسبانية، أن المدير الفني الفرنسي "زين الدين زيدان" متحيز للاعبين الذين هم من بلده داخل نادي ريال مدريد الإسباني.

ونشرت الصحيفة الشهيرة تقريرا تحت عنوان "ثورة زيدان في ريال مدريد فرنسية"، في إشارة إلى محاولة المدرب الفرنسي جلب مواطنيه ومن يتحدثون بلغته فقط إلى ريال مدريد.

وأوضحت الصحيفة أن مشاكل "زيدان" مع اللغة الإسبانية دفعته لتحويل ريال مدريد إلى فريق ناطق باللغة الفرنسية، وذلك عبر إجراء عدة تغييرات على صعيد التشكيلة الأساسية وحتى على صعيد الجهاز الفني لتتواءم مع لغته الأم.

وأشارت إلى أنه منذ عودة "زيدان" إلى ريال مدريد في الموسم الحالي مدعماً برجاله المقربين من فرنسا، "كريم بنزيما" و"رافاييل فاران" في الملعب، بينما يتواجد بجانبه على دكة البدلاء كلاً من "ديفيد بيتوني" و"حاميدي ميسادي"، لم يكتف بذلك بل قام بعدة تغييرات في الجهاز الفني والفريق الأول، حيث استبدل الإيطالي "أنتونيو بينتوس" بمواطنه "جريجوري دوبونت"، ثم تعاقد مع الظهير الأيسر "ميندي" وحارس المرمى "أريولا"، كما طارد "بول بوغبا" طوال الصيف، ورفض التعاقد مع لاعب خط وسط آخر بعد فشل المفاوضات لجلبه.

كما أكدت أن هناك لاعبين بلجيكيين ضمن صفوف ريال مدريد وهما ناطقان باللغة الفرنسية أيضاً، الأول "تيبو كورتوا" والثاني هو الوافد الجديد "إيدين هازارد"، وأصبحت بذلك غرفة خلع ملابس الملكي تحتوي على 10 رجال ناطقين باللغة الفرنسية، مقابل 11 شخصا ناطقين باللغةئ الإسبانية، فيما تعد اللغة البرتغالية هي الأم لخمسة لاعبين آخرين.

وأردفت الصحيفة أنه في حال استمرار "زيدان" مع ريال مدريد فربما يتحول الفريق إلى ناطق باللغة الفرنسية بشكل رئيسي، حيث سيطارد "كيليان مبابي" كما هو متوقع في صيف 2020، ولن يتراجع أيضاً عن التعاقد مع "بول بوغبا".

تجدر الإشارة إلى أن بداية ريال مدريد في الدوري الإسباني الدرجة الأولى "الليغا"، موسم 2019-2020، لم تكن ممتازة، فقد جمع 8 نقاط من 4 مباريات، احتل بهم المركز الثاني حتى الآن.

المصدر | الخليج الجديد