الاثنين 16 سبتمبر 2019 09:41 ص

بحثت اللجنة المشتركة للتعاون الإعلامي بين السعودية والإمارات، عددا من المشاريع الإعلامية التي تخدم مصلحة البلدين، بما يوحد الرسالة الموجهة للشعبين السعودي والإماراتي.

وناقشت اللجنة، المنبثقة عن مجلس التنسيق السعودي الإماراتي، الأحد، في أبوظبي، سبل تطوير وتعزيز المحتوى الإعلامي بما يسهم في ترسيخ وتعزيز العمل المشترك.

وقال وزير الإعلام السعودي "تركي الشبانة"، إن اللجنة ستعمل على إبراز الصورة الحقيقية للبلدين، وتطوير مستوى التنسيق الإعلامي، ورفع جودة الإنتاج بين البلدين، ورفع كفاءة وتنافسية وسائل التواصل الاجتماعي.

وأضاف أن توحيد الرسالة الإعلامية بين البلدين له أهمية كبرى، مشيرا إلى تحقيق ذلك عبر المبادرات والفعاليات المشتركة، التي تعزز أواصر الترابط بين مواطني البلدين.

من جانبه، شدد وزير الدولة رئيس المجلس الوطني للإعلام في الإمارات "سلطان بن أحمد الجابر"، على أهمية الإعلام كمحور رئيسي وحيوي يدعم توجهات البلدين، مؤكدا ضرورة تفعيل أدوات العمل المشترك التي ترسخ الرؤية الإعلامية المشتركة للبلدين.

وأضاف: "نتطلع أن تكون هذه اللجنة منبراً إعلامياً فريداً يعكس التقارب بين الشعبين الشقيقين وتعمل على نقل التجارب والخبرات المتبادلة بما يسهم في إثراء المحتوى الإعلامي وإعداد وتأهيل كوكبة من القيادات الإعلامية الشابة في البلدين الشقيقين".

ويعمل مجلس التنسيق السعودي الإماراتي، الذي تم تدشينه العام الماضي، على تحقيق رؤية مشتركة للتكامل بين البلدين اقتصاديا وتنمويا وعسكريا وثقافيا.

المصدر | الخليج الجديد + واس