الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 04:40 م

قال "مايك بنس"، نائب الرئيس الأمريكي، الثلاثاء، إن الولايات المتحدة "على أهبة الاستعداد للدفاع عن مصالحها وحلفائها بالشرق الأوسط"، بعد الهجمات التي تعرضت لها منشآت نفطية بالسعودية، معلنا عن توجه وزير الخارجية "مايك بومبيو" إلى السعودية خلال ساعات.

وأكد "بنس"، في كلمة بمعهد هيريتيغ وهو مؤسسة بحثية، أن واشنطن تعكف حاليا على تقييم الأدلة بشأن الهجمات على منشأتي نفط سعوديتين.

وأضاف أنه إذا كانت إيران نفذت هجمات السبت على السعودية، للضغط على الرئيس "دونالد ترامب" كي يتراجع عن فرض العقوبات على طهران فإنها ستفشل.

كان الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" قال، مساء الإثنين، إن الولايات المتحدة ستساعد حلفاءها في المنطقة، رغم أنها لم تعد تحتاج إلى نفط الشرق الأوسط أو غازه.

والأحد، نشرت صحيفة "واشنطن بوست" تقريرا أكدت خلاله وجود تباين في الآراء بواشنطن بشأن طبيعة مساعدة الرياض بعد الهجمات؛ فبينما تفكر إدارة "ترامب" في "رد عسكري جاد" على الجهة التي استهدفت منشآت النفط، تتحفظ وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) على ذلك الرد المحتمل، ويرفضه نواب بالكونغرس.

كانت جماعة "أنصار الله" (الحوثيون) أعلنت استهداف حقلي نفط بقيق وخريص في المنطقة الشرقية بالسعودية، السبت، بـ10 طائرات مسيرة، وتوعدت بتوسيع نطاق هجماتها داخل العمق السعودي.

ويوجد في محافظة بقيق -الواقعة على بعد 150 كم شرق العاصمة السعودية الرياض- أكبر معمل لتكرير النفط في العالم، ويوجد في منطقة خريص -على بعد 190 كم إلى الجنوب الغربي من الظهران- ثاني أكبر حقل نفطي في العالم.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز