الأربعاء 18 سبتمبر 2019 05:24 م

لقى 28 طفلاً مصرعهم بعد اندلاع حريق في مدرسة قرآنية في إحدى ضواحي العاصمة الليبيرية (مونروفيا).

وقال السكرتير الصحفي للرئاسة في ليبيريا "إسحاق سولو كيلغبيه"، الأربعاء، إن الأطفال كانوا نائمين في مبنى ملحق بمسجد المدرسة القرآنية الإسلامية في مدينة باينسفيل عندما اندلع الحريق في حوالي الساعة 11 من مساء أمس الثلاثاء بتوقيت ليبيريا، وفقا لما أوردته شبكة CNN.

وأضاف أن بعض الأطفال لا يتجاوز عمرهم 10 سنوات، ولم يتمكنوا من الفرار من المبنى لأنه لم يكن هناك مخرج للنار، وكانت هناك قضبان حديدية أمنية على النوافذ.

ولفت "كيلغبيه" إلى وجود معلمين من بين القتلى، بينما تم نقل ناجين إلى مستشفى محلي وبقيا في حالة حرجة.

وزار الرئيس الليبيري "جورج وايا" موقع الحادث، صباح الأربعاء، وقدم تعازيه إلى أسر الضحايا.

وعبر صفحته على "فيسبوك" ذكر "وايا" أنه "يصلي لعائلات الأطفال الذين ماتوا الليلة الماضية في مدينة باينسفيل نتيجة حريق قاتل اجتاح مبنى مدرستهم".

 

وأضاف رئيس ليبيريا: "إنه وقت صعب لعائلات الضحايا وكل ليبيريا، أعمق التعازي للعائلات الثكلى وللجالية الإسلامية بأكملها".

ودعا "وايا" الله أن يقوي ذوي الضحايا ويعطيهم الشجاعة للمثابرة، قائلا: "دعونا نستمر في إبقاء العائلات بصلواتنا".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات