الخميس 19 سبتمبر 2019 09:49 م

قال وزير الخارجية القطري "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني"، إن العلاقات الثنائية الحيوية التي تجمع بلاده وفرنسا "ثابتة على مر عقود من الزمن".

وأضاف في تغريدته على "تويتر"، أنه تم تعزيز العلاقات بشكل أوسع تحت قيادة أمير قطر الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني".

وأعرب "بن عبدالرحمن" عن تطلع بلاده لتوطيد هذه الروابط بين البلدين.

تغريدة الوزير القطري، جاءت متزامنة مع زيارة أمير قطر لباريس، التي يجرى خلالها مباحثات مع الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون"، تشمل التوترات في الشرق الأوسط.

 

وستكون الزيارة واللقاء، فرصة لاستعراض أوجه العلاقات بين البلدين، خاصة السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية، كما ستكون فرصة لبحث أوجه الاستثمارات خاصة الشركات الفرنسية التي تستثمر في قطر.

وخلال السنوات الماضية بلغ حجم التجارة بين فرنسا وقطر بشكل منتظم، 12 مليار ريال، ويتوقع زيادة الرقم في 2019، حيث سجل حجم الصادرات الفرنسية للدوحة نمواً بنحو 150% خلال العام الماضي.

وتتصدر مبيعات طائرات "إيرباص" صادرات فرنسا لقطر، حيث تعد الخطوط الجوية القطرية أحد أكبر عملاء الشركة، فيما تشمل الصادرات الأخرى نمواً كبيراً.

وخلال السنوات الأخيرة، وقَّع البلدان اتفاقيات متعددة منها اتفاقيات بقيمة 12 مليار يورو خلال زيارة "ماكرون" إلى الدوحة في ديسمبر/كانون أول 2017،.

تحرص قطر وفرنسا على تعزيز التشاور السياسي خاصة في القضايا ذات الاهتمام المشترك وفي مقدمتها الوضع في منطقة الخليج وسوريا.

وترتبط البلدان بعلاقات دفاعية متنامية، ووقعت قطر وفرنسا عددا من الاتفاقيات في مجالي الدفاع والأمن، خلال زيارة رئيس الوزراء الفرنسي "إدوارد فيليب" للدوحة في مارس الماضي؛ لتعزز مسيرة التعاون بين البلدين التي بلغت مستوى عاليا من التنسيق بتوقيع الاتفاقيات المشتركة خلال زيارة الرئيس ماكرون للدوحة.

ووقع الجانبان اتفاقيات تتعلق بتبادل وحماية المعلومات في مجال الدفاع والمجال الأمني والتعاون بين البلدين لمكافحة الجريمة الإلكترونية، وتوجت قطر شراكتها الدفاعية مع فرنسا بإدخال طائرات الرافال المقاتلة الأحدث في العالم إلى سلاح الجو القطري.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات