الجمعة 20 سبتمبر 2019 03:37 م

قال رجل الأعمال المصري والمقاول الذي فضح فساد في الجيش ومؤسسة الرئاسة؛ "محمد علي"، إن مظاهرات الجمعة، هي بداية لتصعيد مقبل، لافتا إلى أن دعوات التظاهر ضد الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، أربكته.

وفي رسالة مصورة جديدة، نشرها "علي"، الجمعة، دعا الشعب، بإظهار تواجده في الشارع، كي تتحرك قيادة الجيش المصري لعزل "السيسي".

وقال إن النظام المصري لن يستطيع اعتقال الملايين، داعيا الشعب للخروج والوقوف لمدة ساعة بعد مباراة السوبر، مساء اليوم الجمعة، بين ناديي "الأهلي" و"الزمالك".

ولفت إلى أن لدية خطة للتصعيد مع النظام المصري حتى يتم إسقاطه.

وطالب بضرورة أن تتصف المظاهرات بالسلمية والالتزام، وعدم الانجرار للعنف، مؤكدا سعيه لاتخاذ خطوات تصعيدية ما لم يتنحَ "السيسي"، أو يعزله الجيش، وقال: "الثورة في مصر لن تحدث في (يوم وليلة)".

وتضمن حديث "علي"، أسباب الخروج ضد "السيسي"، وقال إن "مصر تعاني من انعدام الأمن وتدني مستوى التعليم والخدمات الصحية وارتفاع مستوى الديون الداخلية والخارجية".

وأوضح أن ما كشفه خلال مقاطع الفيديو السابقة أربك "السيسي" بشكل كبير.

واتهم "علي" زوجة "السيسي"؛ "انتصار"، بتبديد ثروة مصر وتبذير أموال البلاد.

وطالب "علي" جموع الشعب المصري، أمس الخميس، بالتظاهر الجمعة، أمام منازلهم عقب انتهاء مباراة السوبر بين "الأهلي" و"الزمالك"، للمطالبة برحيل "السيسي".

ويتعرض "السيسي" لانتقادات حادة، وسط دعوات للنزول الجمعة، إلى الشوارع والميادين، للمطالبة برحيله، بعد اعترافه ببناء قصور واستراحات رئاسية لا حاجة لها، زاعما أنه "مخلص ووطني وشريف"، وأنه "يبني دولة جديدة"، متجاهلا تدهور الأوضاع المعيشية في البلاد، وتفاقم حجم الديون الداخلية والخارجية.

المصدر | الخليج الجديد