الأحد 22 سبتمبر 2019 05:46 ص

كشفت مصادر محلية كويتية، أن انضمام الكويت إلى التحالف الدولي لأمن وحرية الملاحة البحرية في الخليج، ما يزال قيد الدراسة.

وجاء الحديث عن مشاركة الكويت، بعد أقل من أسبوع على إعلان كل من السعودية والإمارات، انضمامهما رسمياً للتحالف الذي أسسته أمريكا، ومن المفترض أن تشارك به (إسرائيل).

وأكدت مصادر مطلعة لصحيفة "القبس، السبت، أن ما صرح به وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو"، عن إجماع خليجي على أن إيران وراء اعتداءات "أرامكو" في السعودية، بالقول: "هناك لجان تحقيق دولية وننتظر نتائجها، وبعدها سنبين موقفنا من المتسبب في هذا الاعتداء".

وعن تصريح وزير الدفاع الأميركي "مارك إسبر"، عن إرسال قوات من بلاده إلى المنطقة، أكدت المصادر أن "لا اتصالات بهذا الشأن، وغير وارد وصول قوات أميركية إلى الكويت".

وظهرت فكرة تشكيل تحالف أمني عسكري لحماية أمن الملاحة البحرية في مضيقي هرمز وباب المندب، في 9 يوليو/تموز 2019، للمرة الأولى على لسان رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية، الجنرال "جوزيف دانفورد"، بعد سلسلة من الهجمات على ست ناقلات نفط، وإسقاط الدفاعات الجوية الإيرانية طائرة استطلاع أمريكية، قرب مضيق "هرمز".

وزاد الحديث عن تشكيل التحالف وبدء مهامة، بعد إعلان السعودية في 14 سبتمبر/أيلول الجاري، السيطرة على حريقين نشبا في منشأتي "بقيق" و"خريص"التابعتين لشركة "أرامكو" شرقي المملكة، جراء استهدافهما بطائرات مسيرة، تبنتها جماعة "الحوثي" اليمنية، فيما اتُهمت إيران بالمسؤولية عنها.

من جهتها، حذرت إيران مراراً، من أن تأسيس تحالف عسكري بزعم تأمين الملاحة في مضيق هرمز "سيجعل المنطقة غير آمنة"، وأكدت أن حل التوتر يحتاج إلى الحوار وليس إلى تحالف عسكري.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات