جدد الرئيس الإيراني، "حسن روحاني"، نفيه تورط بلاده في الهجوم الذي استهدف عملاق النفط السعودي "أرامكو"، مطالبا من يتهمون طهران بـ"تقديم أدلة" على تورطها.

جاء ذلك في تصريحات لـ"روحاني"، خلال مؤتمر صحفي، الخميس، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، حسب وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية.

وأكد "روحاني" مجددًا، أن بلاده ليس لها أي علاقة بهجمات الطائرات بدون طيار والصواريخ على منشآت نفطية سعودية في 14 سبتمبر/أيلول الجاري.

ومضى قائلًا: "يجب على الذين يطلقون هذه الاتهامات تقديم الدليل اللازم لدعمها".

 

وتشهد المنطقة توترا بين طهران من جهة والولايات المتحدة والسعودية من جهة أخرى، بعد هجمات استهدفت منشأتي نفط لشركة "أرامكو" السعودية، حملت واشنطن إيران مسؤوليتها، فيما نفت الأخيرة أي صلة لها بالهجمات، وهددت بالرد في حال تم استهدافها عسكريًا.

وحث "روحاني"، الولايات المتحدة، على "وقف سياسة الضغط القصوى"، التي تمارسها ضد بلاده، قائلًا إنها تدفع بعيدًا عن إمكانية إجراء مفاوضات.

وتمسك "روحاني" بإصراره على رفع العقوبات الأمريكية قبل أي اجتماع مع نظيره الأمريكي؛ "دونالد ترامب"، رغم أنه لم يستبعد تمامًا عقد مثل هذا الاجتماع إذا بقيت سارية.

وقال: "لا أريد أن أقول إن مثل هذه الخطط لن تتحقق أبدًا، لكن حتى الآن خلال هذه الزيارة، لم نصل إلى نقطة تأكيد"، مشددا على ضرورة "متابعة سياسة الحوار والمنطق والعقل".

وأردف: "أعطونا الثقة اللازمة"، حتى تتمكن الحكومة الإيرانية من الدخول في مفاوضات.

وتابع: "في الوقت نفسه، يمكننا التحدث وإجراء محادثات حول الإجراءات التي تتجاوز ذلك".

وتصاعدت التوترات بين إيران والولايات المتحدة منذ انسحاب "ترامب"، من الاتفاق النووي، العام الماضي، وفرضه عقوبات على القطاعات النفطية والمصرفية لطهران.

وإثر ذلك اشترطت إيران على أوروبا تقديم دعم اقتصادي إضافي لها كي تحافظ على الاتفاق.كما

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول