الاثنين 7 أكتوبر 2019 05:15 م

أفرجت السلطات القبرصية، اليوم الإثنين، عن جوازات 10 شباب كويتيين محتجزين لديها على خلفية مشاجرة مع بريطانيين.

ونقلت صحيفة "القبس" المحلية، عن المواطنين الكويتيين، تأكيدهم أن "أزمتهم انتهت، وتم منحهم جوازات سفرهم، وسيعودون إلى البلاد مساء الثلاثاء".

 "محمد الحجي" أحد الشباب المحتجزين قال "إنهم توجهوا صباح الإثنين، إلى المحكمة في قبرص، لتسلم جوازات سفرهم، وذلك بعد رفع السلطات القبرصية قرار منع السفر الصادر بحقهم، إثر تدخل وزارة الخارجية، والسفارة الكويتية في قبرص لإنهاء أزمتهم".

وأشار "الحجي"، إلى أنهم "تسلموا تذاكر العودة إلى الكويت، التي وفرتها لهم وزارة الخارجية، وذلك بعد أكثر من شهر ونصف الشهر على احتجازهم ومنعهم من السفر".

وكان نائب وزير الخارجية الكويتية، "خالد الجارالله"، أعلن مطلع الشهر الجاري، عن إخلاء سبيل المواطنين المحتجزين في قبرص، مؤكدًا عودتهم "بعد انتهاء القضية".

وفي وقت سابق، أعلن "الجارالله" -تجاوبًا مع قضية المحتجزين التي شهدت تفاعلًا على مواقع التواصل- عن استدعاء بلاده لسفير قبرص؛ لبحث خروج المواطنين المحتجزين.

وكانت شرطة مدينة أيا نابا السياحية القبرصية ألقت القبض على المواطنين العشرة واحتجزتهم رهن الاستجواب والتحقيق، وذلك في أعقاب مشاجرة دامية نشبت بينهم وبين عدد مماثل تقريباً من السياح البريطانيين.

وجرى نقل اثنين من السياح البريطانيين إلى المستشفى لتلقي الإسعافات والعلاج بعد تلقيهما إصابات من بينها طعنة.

وجرى تداول مقطع فيديو مروع للواقعة نشرته صحيفة "سايبراس ميل" القبرصية عبر موقعها الإلكتروني.

ووفقا لذلك الفيديو فإن شرارة المشاجرة العنيفة اندلعت بين السياح الكويتيين ونظرائهم البريطانيين على الأرصفة المحيطة بحوض سباحة في داخل منتجع سياحي.

لكنه سرعان ما انتقلت المشاجرة خارجاً إلى الشارع الذي تحول إلى ساحة معركة وسط متابعة عشرات السائحين.

وأظهر مقطع الفيديو الذي صوره أحد المارة المتشاجرين وهم يتبادلون اللكمات والركلات بشراسة في عرض الشارع، كما يبدو شخصان وهما مسحولان على الأرض، بينما راح آخرون يركلونهما ويدوسون على رأسيهما وجسديهما.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات