الثلاثاء 8 أكتوبر 2019 07:57 ص

رفض الناطق الرسمي باسم قوات الدعم السريع، العميد ركن "جمال جمعة آدم" التعليق على شائعة انتشرت مؤخراً عن فشل محاولة لاغتيال نائب رئيس المجلس السيادي السوداني، القائد الأعلى لقوات الدعم السريع، الفريق أول "محمد حمدان دقلو"، المعروف باسم "حميدتي".

وقال "جمعة": "لا نؤكد أو ننفي خبر محاولة الاغتيال. تلقيت كثيرا من الاتصالات في هذا الأمر وكان ردي إذا وجدتم نفي أو تأكيد لهذا الخبر من أية جهة عاودوا الاتصال بي"، وفقا لما نقلته صحيفة "الانتباهة" السودانية.

ودعا الناطق باسم الدعم السريع وسائل الإعلام إلى التريث وعدم الاهتمام بكل ما يشاع، مضيفا: "لم نقل أن الخبر صحيح أو خطأ. حددوا أنتم".

وحول حماية "حميدتي"، أوضح "جمعة" أنها مسؤولية قوات الدعم السريع، مضيفا: "نرى أن الحماية المتوفرة كافية. هناك منظومة قريبة وبعيدة لتأمينه، ولكن لا نستبعد وجود خطر محدق رغم المنظومة المتكاملة للتأمين".

وكان مستخدمو وسائط التواصل الاجتماعي قد تداولوا شائعة محاولة الاغتيال على نطاق واسع خلال الأيام الماضية.

و"حميدتي" أكثر القيادات العسكرية إثارة للجدل بالسودان، وتشير إليه أصابع الاتهام بالوقوف وراء مجزرة فض الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش بالعاصمة الخرطوم في يونيو/حزيران الماضي.

وأفادت مصادر مطلعة بأن "حميدتي" لديه طموح سياسي لقيادة السودان مستقبلا، وحصل على دعم إماراتي كبير؛ لتشكيل حزب سياسي، وفقا لما نقله موقع "الجزيرة مباشر".

كما أكد موقع "ميدل إيست آي" البريطاني أن ألفا من أفراد قوات الدعم السريع، التي يقودها "حميدتي"، توجهوا، إلى شرق ليبيا، مؤخرا، بتعليمات إماراتية، للقتال إلى جانب قوات الجنرال المتقاعد "خليفة حفتر" ضد حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات