الثلاثاء 8 أكتوبر 2019 05:48 م

أعلن "المجلس الأعلى للقبائل والعشائر السورية"، الثلاثاء، دعمه للعملية العسكرية التركية المرتقبة ضد تنظيم "وحدات حماية الشعب" الكردية (ي ب ك)، التي تقول أنقرة إنها امتداد لـ"حزب العمال الكردستاني" (بي كا كا) المصنف "إرهابيا".

جاء ذلك في بيان للمجلس بعد اجتماع عقده في قرية "سجو" التابعة لمدينة أعزاز شمالي سوريا.

وأعرب ممثلي العشائر، في كلماتهم خلال الاجتماع، عن دعمهم الكامل لـ"الجيش الوطني السوري" التابع للمعارضة والجيش التركي في عمليتهم المرتقبة، معتبرين أن تنظيم "ي ب ك" الانفصالي "قوة مارقة ولا تمثل الأكراد".

يأتي ذلك في الوقت الذي تستعد فيه تركيا لشن عملية عسكرية ضد مواقع "ي ب ك" شرق الفرات بعد أن أخلت القوات الأمريكية نقاط لها على الحدود السورية مع تركيا. وسبق ذلك اندماج أكبر فصيلين مسلحين للمعارضة السورية تحت مسمى "الجيش الوطني السوري"؛ حيث سيشارك الأخير الجيش التركي في العملية.

وحسب ما نقلت وكالة "الأناضول" التركية، جاء في البيان الختامي للاجتماع الذي قرأه رئيس الهيئة السياسية للمجلس "عبدالعزيز المسلط": إن "(ي ب ك) هي ميليشيات إرهابية امتهنت القتل والاجرام أسلوبا لتنفيذ أجندتها المشبوهة واستباحت حرمة الوطن والشعب وتمادت في تهديد أمن المنطقة وأوغلت في جراح السوريين بارتكاب المجازر واتباع سياسة التطهير العرقي".

وأكد البيان "دعمه المطلق للعملية العسكرية المرتقبة التي تعتزم الشقيقة تركيا إطلاقها شرق الفرات، وإيجاد منطقة آمنة يجد فيها أهلنا المهجرون الملاذ الآمن الذي يقيهم جرائم نظام الأسد ورجس الإرهاب".

واعتبر البيان أن العملية "ستبعث الأمل لدى كل السوريين في تحرير التراب السوري من الاستبداد والحقد والإرهاب".

ودعا إلى "وقف ممارسات هذه الميليشيات الإرهابية والقضاء عليها وعلى أجندتها"، مطالبا "الولايات المتحدة بوقف الدعم التي تقدمه لها".

وثمّن البيان الدور التركي "الداعم لقضية الشعب السوري الساعي للقضاء على الإرهاب وإرساء السلام وتعزيز الأمن الاستقرار".

ولفت إلى أنه "بعد قضاء تركيا على إرهاب داعش (الدولة الإسلامية) في المنطقة فمن المرحب بأي توجه ينهي كافة أشكال الإرهاب وينهي وجود الميليشيات الانفصالية ومحاربة أجنداتها وإنهاء جرائم التطهير العرقي والتهجير الجماعي القسري التي ترتكبها".

وأضاف البيان: "نلفت نظر الرأي العام العالمي أن هذه الميليشيات لن تتوانى عن استخدام ذريعة قتال داعش للحفاظ على وجودهم والحصول على التأييد العالمي حتى وصل الحد بهم إلى إطلاق عناصر داعش الموجودين لديهم".

وتأسس "المجلس الأعلى للقبائل والعشائر السورية"، مطلع العام الجاري، في ولاية شانلي أورفا التركية (جنوب)، ويضم ممثلين عن أكثر من 100 قبيلة وعشيرة من كافة أنحاء سوريا.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات