الأربعاء 9 أكتوبر 2019 09:13 ص

أعلنت "الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا"، الأربعاء، النفير العام في مناطق سيطرتها، تحسبا لهجوم عسكري مرتقب يشنه الجيش التركي.

وقالت الإدارة، في بيان: "مع تصاعد وتيرة التهديدات وتحشّد الجيش التركي ومرتزقته من السوريين المأجورين الذين يسمون أنفسهم بالجيش الوطني السوري للهجوم على المناطق الحدودية لشمال وشرق سوريا، نعلن كإدارة ذاتية في شمال وشرق سوريا حالة النفير العام لمدة ثلاثة أيام".

وأهاب البيان، بكافة الإدارات والمؤسسات، والشعب بكل مكوناته، التوجه إلى المنطقة الحدودية المحاذية لتركيا للقيام بواجبهم الأخلاقي وإبداء المقاومة في هذه اللحظات التاريخية الحساسة، بحسب "د ب أ".

وحمّل البيان، الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا وكافة الدول والمؤسسات صاحبة القرار والتأثير في الشأن السوري، "كامل المسؤولية الأخلاقية والوجدانية عن أي كارثة إنسانية تلحق بسكان المنطقة".

و"الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا"، تمثل منطقة حكم ذاتي بحكم الأمر الواقع، ويسيطر عليها المليشيات الكردية المسلحة.

وتستعد تركيا لعملية عسكرية، شمال شرق سوريا، لتطهير المنطقة الحدودية من "وحدات حماية الشعب" الكردية التي تعتبرها أنقرة تنظيما إرهابيا وذراعا لـ"حزب العمال الكردستاني" الانفصالي.

المصدر | الخليج الجديد + د ب أ