الأربعاء 9 أكتوبر 2019 12:06 م

كشفت تقارير أن إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" لم تسلم السعودية حتى الآن، أية أسلحة متطورة، رغم تباهي الأول بإبرام صفقات بمليارات الدولارات مع الرياض.

جاء ذلك حسبما أوضحت معلومات أوردها موقع "القدس العربي" اليوم الأربعاء سلطت الضوء على العلاقات الأمريكية السعودية فيما يتعلق بعملية التسليح.     

وذكر الموقع أنه بالرغم من مرور 3 سنوات على وصول "ترامب" إلى البيت الأبيض، لم تسلم الولايات المتحدة أي سلاح متطور إلى السعودية.

وبحسب الموقع، جرى التوقيع على صفقات لا تتعدى 15 مليار دولار بما فيها النظام الصاروخي "ثاد"، لكن لم يتم تسليمه بعد، وقد يحصل خلال السنوات المقبلة في حال ما إذا صادق الكونغرس الأمريكي.

وأضاف أن عملية تسليم "ثاد" ستتوقف على تطورات الأوضاع العسكرية في الشرق الأوسط، ومدي فعالية هذا النظام في مواجهة الصواريخ الإيرانية التي فاجأت البنتاغون بتقنيتها المتقدمة.

وفي مايو /أيار 2017 أعلن "ترامب" في استعراض هوليوودي عن صفقة أسلحة مع السعودية تصل إلى 460 مليار دولار، واستقبل العالم هذه الصفقة باندهاش كبير.

وشكك الموقع آنذاك في استحالة شراء السعودية أسلحة بـ460 مليار دولار لسببين: الأول هو عدم كفاءة الجيش السعودي لاستيعاب أسلحة متطورة، والسبب الثاني هو عدم بيع البنتاغون أسلحة متطورة مثل المقاتلات وحاملات الطائرات إلى الجيش السعودي.

واستشهد الموقع أيضا بمعدل اقتناء السعودية للأسلحة، مؤكدا أن الرياض اقتنت ما بين 2008-2015 حوالي 30 مليار دولار من الأسلحة من دول شتى، بمعدل 4 مليارات في السنة.

وتساءل الموقع حول كيفية القفز إلى 460 مليار ما بين 2018 و2028، أي 46 مليار دولار سنويا.

وتبقى أكبر صفقة عسكرية في التاريخ هي المعلن عنها عام 2011 بين البنتاغون وشركة "لوكهيد مارتين" باقتناء وصيانة 2400 طائرة "إف 35"، بقيمة 382 مليار دولار لكن موزعة على 35 سنة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات