الأربعاء 9 أكتوبر 2019 12:10 م

شنت خارجية النظام السوري، الأربعاء، هجوما على تركيا والرئيس "رجب طيب أردوغان"، معتبرة أنه "يظهر سلوكا عدوانيا يظهر أطماعه التوسعية"، وذلك في أول تعليق من دمشق على العملية العسكرية التركية الوشيكة، في شمال شرقي سوريا ضد تنظيمات كردية مسلحة.

وقال مصدر رسمي في خارجية النظام السوري إن بلاده "تدين بأشد العبارات التصريحات الهوجاء والنوايا العدوانية للنظام التركي والحشود العسكرية على الحدود السورية، التي تشكل انتهاكاً فاضحاً للقانون الدولي وخرقا سافراً لقرارات مجلس الأمن الدولي التي تؤكد جميعها على احترام وحدة وسلامة وسيادة سوريا".

وزعم أن "السلوك العدواني لنظام أردوغان يظهر بجلاء الأطماع التوسعية التركية في الأراضي السورية، ولا يمكن تبريره تحت أي ذريعة".

واعتبر المصدر أن "ما يدعيه النظام التركي بخصوص أمن الحدود يكذبه إنكار هذا النظام وتجاهله لاتفاق أضنة الذي يمكن في حال احترام والتزام حكومة أردوغان به من تحقيق هذا الشيء"، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلنت وزارة الدفاع التركية عبر موقع "تويتر"، أنها أكملت الاستعدادات لبدء عملية عسكرية في شمال شرقي سوريا.

والإثنين الماضي، أكد الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، أن بلاده عازمة على شن العملية العسكرية لتطهير المنطقة من الانفصاليين الأكراد.

ووسط تقارير أجنبية عن بدء العمليات التركية، نقلت "رويترز" عن مسؤولين أتراك قولهم إن الحملة العسكرية لم تبدأ بعد، حتى ظهر الأربعاء، لكنهم أكدوا استكمال الاستعدادات لها.

وكان رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية "فخر الدين ألتون"، قد أكد، ليل الثلاثاء، أن الجيش التركي يستعد لعبور الحدود السورية مع قوات الجيش السوري الحر (معارض للنظام في دمشق)، قريبا، لكنه لم يحدد الوقت بدقة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات