الأربعاء 9 أكتوبر 2019 02:55 م

حازت صورة "أيقونة المقاومة الشعبية"، التي التقطها مصور وكالة "الأناضول" في قطاع غزة "مصطفى حسونة"، الأربعاء، المركز الأول في جائزة رابطة وكالات البحر المتوسط لأفضل صورة صحفية.

والصورة الفائزة التقطها "حسونة" لشاب فلسطيني عاري الصدر يحمل علم بلاده بيد، وبيده الأخرى مقلاعا، يرمي بواسطته الحجارة تجاه قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال مظاهرة سلمية، ضمن مسيرة العودة، قرب الحدود الشمالية لقطاع غزة.

ولاقت الصورة، التي التقطت في نوفمبر/تشرين الثاني 2018، انتشارا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام، وحصدت جائزة أفضل صورة صحفية لعام 2019، نشرت في وكالات البحر المتوسط.

وأعلن عن الصورة الفائزة، الأربعاء، خلال اليوم الثاني والأخير من أعمال الجمعية العامة الـ28 لرابطة وكالات أنباء البحر المتوسط، التي عقدت في الجزائر العاصمة.

وسلم الجائزة كل من الأمين العام للرابطة "جورج بنينتكس"، ومدير عام وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية "فخر الدين بلدي".

وأكد "بنينتكس" أن "هذه الصورة العالمية تستحق كل تقدير".

من جانبه، أعرب "حسونة" عن اعتزازه بالصورة التي التقطها، مشيرًا إلى أن الرسالة التي أوصلتها، تتمثل في "سلمية المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال".

وأشار إلى أن "الشاب الذي كان يحمل العلم وظهر في الصورة، عبر للعالم بنجاح عن هذه الرسالة التي خلدتها الصورة".

وحصلت صورة "أيقونة المقاومة الشعبية" الفلسطينية على العديد من الجوائز العالمية، حيث اختارت جوائز "سوني" العالمية، و"لايكا"، و"مالطا"، و"انترناشونال فوتوغرافي اورد" الدولية، الصورة ومجموعة أخرى من صور "حسونة"، ضمن مراتبها الأولى، وفق ما أعلن عبر مواقعهم الإلكترونية.

واختارت صحيفة "الغارديان" البريطانية "حسونة"، ضمن قائمة أفضل 10 مصورين "أثرت أعمالهم على الصعيد العالمي"، خلال عام 2018.

وتتشابه صورة "أيقونة المقاومة الشعبية" مع لوحة "الحرية تقودها الناس"، للرسام الفرنسي "فرديناند فيكتور أوجين ديلاكروا"؛ التي رسمها عام 1830 تخليدا لثورة يوليو/تموز الفرنسية المندلعة العام نفسه، وتضمنت امرأة اعتبرها تمثالا للحرية، ترفع بيدها اليُمنى العلم الفرنسي، وباليد اليُسرى بندقية، ويحيطها الثوار الفرنسيون ودخان المعركة.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول