الخميس 10 أكتوبر 2019 05:47 ص

استخدم الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، اسم منظمة "بي كا كا" مباشرة عند حديثه عن تنظيم "ي ب ك"، مؤكّدا أن سلفه "باراك أوباما"، تحالف مع المنظمة التي اعتبرها "العدو اللدود لتركيا".

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها مساء الأربعاء، في البيت الأبيض، لتقييم قراره بشأن سوريا، والذي وصفه بأنه صحيح.

وقال "ترامب"، "لقد حان الوقت لإنهاء هذه الحرب التي لا تنتهي".

وأضاف: "عندما تقومون بتحالف مع بي كا كا، العدو اللدود لتركيا، مثلما جرى في عهد أوباما، فإن هذا سيكون أمرًا صعبا للغاية.. إنهم يكرهون بعضهم البعض منذ أعوام طويلة".

ووصف الرئيس الأمريكي وجود بلاده في الشرق الأوسط، بأنه "الخطأ الأسوأ".

وأشار إلى أنه منذ 3 سنوات يتحدث مع تركيا حول شمالي سوريا، مضيفا: "تركيا تريد سحب القوات الأمريكية من المنطقة منذ سنوات طويلة، فهم (تركيا ومنظمة بي كا كا) يحاربون بعضهم منذ سنوات، ونحن تُركنا وسط هذا الحرب".

وتابع: "كان ينبغي أن يستغرق ذلك 30 يوما، لكن نحن هناك (في سوريا) منذ سنوات، وحان وقت خروجنا بعد الحديث إلى (كافة) الأطراف، وأخبرنا أردوغان بما نشعر به، لكننا نتحدث مع الجانبين".

ولفت إلى أن الولايات المتحدة اعتقلت الكثير من عناصر "الدولة الإسلامية"، وأن "الأكراد يشرفون على معتقلي تنظيم الدولة، وإذا لم يتولوا ذلك، فتركيا ستشرف عليهم، فتركيا لا تريد أن يتجول هؤلاء في الخارج بقدر ما نحن لا نريد".

وشدد على أن العديد من عناصر تنظيم "الدولة" المعتقلين هم مواطنو دول أوروبية مثل ألمانيا وفرنسا، لكن تلك الدول رفضت إعادتهم، مضيفا: "هؤلاء لم يذهبوا إلى هناك من بلدي، وقدمت لهم (للدول الأوروبية) خدمة كبيرة".

وكان "ترامب"، قال إنه لا وجود لجنود أمريكيين في المنطقة التي تشهد عملية "نبع السلام" التركية في سوريا.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، إطلاق جيش بلاده بالتعاون مع الجيش السوري الحر، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي "بي كا كا/ ي ب ك" و"الدولة الإسلامية"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وتسعى العملية العسكرية إلى القضاء على الممر الإرهابي الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

المصدر | الأناضول