الخميس 10 أكتوبر 2019 03:53 م

سيطر الجيش السوري الحر على 3 قرى جديدة في مدينتي تل أبيض ورأس العين، شمالي سوريا، ضمن عملية "نبع السلام" التي أطلقها الجيش التركي، ضد مواقع وحدات حماية الشعب الكردية، العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية، التي تنصفها أنقرة منظمة إرهابية.

وسيطر مقاتلو "السوري الحر" على قريتي الدادات والمشيرفة شرقي تل أبيض، وقرية كيشتو في رأس العين بعد اشتباكات مع عناصر الوحدات الكردية، وفقا لما أوردته الأناضول.

وبذلك بلغ عدد القرى التي سيطر عليها الجيش التركي وحلفاؤه منذ صباح الخميس 5 قرى، حيث سبق وأن سيطر مقاتلو الجيش السوري الحر على قريتي تل فندر واليابسة في تل أبيض.

وكانت الجيشان التركي والسوري الحر قد سيطرا على قرى عدة في محيط تل أبيض، من بينها قريتي بير عاشق وحميدية، ووصلتا إلى عمق 8 كيلومترات داخل سوريا، وفقا لما أوردته الجزيرة.

وأنشأت القوات التركية قاعدة عسكرية بين مدينتي سلوك وتل أبيض على الحدود السورية التركية، وقطعت الطريق الواصل بين المدينتين.

ودفعت العملية العسكرية في الشمال السوري أكثر من 60 ألف مدني إلى النزوح من منازلهم، وباتت بلدتا رأس العين والدرباسية شبه خاليتين من السكان، وفق ما أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وفي ريف الرقة، استهداف مقاتلات تركية اللواء الثالث والتسعين التابع لقوات سوريا الديمقراطية في عين عيسى.

وفي وقت سابق من الخميس، أعلنت وزارة الدفاع التركية أن عملية "نبع السلام" العسكرية استمرت بنجاح الليلة الماضية برا وجوا وأسفرت عن السيطرة على الأهداف المحددة.

وأعلن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، الأربعاء، إطلاق قوات بلاده بالتعاون مع "الجيش الوطني السوري"، عملية "نبع السلام" العسكرية في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا لتطهيرها من مسلحي الوحدات الكردية وتنظيم الدولة الإسلامية، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وأشار "أردوغان" إلى أن العملية تستهدف القضاء على ممر إرهابي تبذل الوحدات الكردية جهودا لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات