الجمعة 11 أكتوبر 2019 01:14 ص

قالت السلطات الأمريكية الخميس، إن رجلي أعمال كانا يساعدان "رودي جولياني" محامي الرئيس "دونالد ترامب"، في تحقيق بشأن نائب الرئيس السابق "جو بايدن"، اعتقلا بتهمة ضخ أموال روسية بشكل غير مشروع، في لجنة انتخابية مؤيدة لـ"ترامب" ولمرشحين سياسيين آخرين.

واحتجاز الرجلين اللذين ينحدران من أصول غير أمريكية، أحدث تطور مثير في سجال سياسي يهدد رئاسة "ترامب".

وجاء اعتقال الرجلين في الوقت الذي يجري فيه مجلس النواب الذي يقوده الديمقراطيون تحقيقا تمهيدا لمساءلة الرئيس الجمهوري.

ويتعلق التحقيق بطلب "ترامب" من رئيس أوكرانيا، في اتصال هاتفي، في يوليو/تموز، التحقيق مع "بايدن"، وهو منافس ديمقراطي محتمل في انتخابات الرئاسة عام 2020.

وقال الادعاء في مانهاتن، الخميس، إن رجلي الأعمال "ليف بارناس" و"إيجور فرومان" احتجزا بتهمة الارتباط بقضية جنائية اتحادية، تخص قوانين تمويل الحملات.

وكان الاثنان، من بين المانحين للجنة جمع تبرعات لصالح "ترامب".

وقال "جولياني" محامي "ترامب"، إنهما ساعداه في مسعاه للتحقيق بشأن "بايدن" وابنه "هانتر".

وعمل "هانتر" مديرا لشركة طاقة أوكرانية.

و"بارناس"، رجل أعمال أوكراني المولد، و"فرومان" مستثمر عقاري ولد في روسيا البيضاء.

وتقول تقارير إعلامية عديدة، إنهما ساعدا في تقديم "جولياني" لدوائر سياسية أوكرانية عليا.

وتفيد وثائق محكمة اتحادية في نيويورك، بأن "بارناس" و"فرومان"، تآمرا على "ضخ أموال أجنبية لمرشحين في مناصب اتحادية وبالولايات".

المصدر | رويترز