افتتحت قطر، السبت، النسخة الأولى من دورة الألعاب العالمية الشاطئية لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية "أنوك".

جاء ذلك، بناء على فكرة ومبادرة من الرئيس السابق لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية الكويتي الشيخ "أحمد الفهد".

وبحضور قادة ومسؤولي الحركة الأولمبية العالمية، شهد الحي الثقافي "كتارا" بالدوحة، حفل الافتتاح الرسمي لدورة "قطر 2019"، التي يشارك فيها 1237 رياضيا ورياضية يمثلون 97 دولة من 5 قارات.

وتقام فعاليات الدورة، على مدار 5 أيام، ستكون تجربة مختلفة وجديدة للمتسابقين من جميع أنحاء العالم، والذين سيشاركون في أول بطولة رياضية دولية للألعاب الشاطئية من نوعها تقام منافساتها على الشواطئ.

ويتنافس الأبطال في 13 رياضة، لنيل 350 ميدالية ملونة، صممت بنقوش ترمز للحياة البحرية، متمثلة في الدلافين (تميمة الدورة)، وسرطان البحر، والشعاب المرجانية، والأسماك المختلفة، ومستوحاة من الارتباط الجميل للرياضة الشاطئية بالطبيعة.

وتضم قائمة الرياضات: القدم واليد والطائرة والسلة والكاراتيه والمصارعة والتنس والأكواثلون وتسلق الصخور الصناعية والسباحة في المياه المفتوحة لمسافة 5 كيلومترات والتزلج المظلي واللوحي على الماء والتزلج اللوحي في الحدائق.

ويشارك 100 متسابق من 6 دول عربية، هي: الكويت وعمان والأردن وتونس والمغرب والإمارات.

وستقام المنافسات بأربع مناطق بالدوحة هي: كتارا وملاعب الغرافة الرملية وحديقة أسباير والقناة المائية بفندق ريتز كارلتون.

واختار "أنوك" الدوحة، لاستضافة النسخة الأولى من دورة الألعاب الشاطئية في 14 يونيو/حزيران الماضي، لتصبح المدينة الأولى في العالم التي تحظى بهذا الشرف، وذلك بعد سحب شرف الاستضافة من مدينة سان دييغو الأمريكية التي فشلت في تأمين الرعاية المالية اللازمة.

وتعتبر تلك الدورة مبادرة من رئيس "أنوك" السابق الكويتي الشيخ "أحمد الفهد"، وقد اعتمدتها الجمعية العمومية في بانكوك عام 2014، بالشراكة مع 15 اتحادا رياضيا.

ومن أهدافها مزج الرياضة والسياحة معا للترويج للمدينة والبلد المضيف والشباب والحركة الأولمبية.

المصدر | الخليج الجديد