(تحذير: يحتوي هذا المقال على حرق أحداث رئيسي وكبير لفيلم "إل كامينو: فيلم بريكينغ باد"، لذا توقف عن القراءة الآن إذا كنت لا ترغب في معرفة ما حدث في الفيلم.)

انتهى فيلم "إل كامينو" بنفس الطريقة التي بدأ بها، مع فلاش باك يظهر شخصية ميتة من مسلسل "بريكينغ باد"، لكن هذه لم تكن الخطة في البداية.

فبعد أن يوصل "إد" (صاحب محل بيع المكانس الكهربائية الذي يساعد المجرمين على الاختفاء) "جيسي بينكمان" إلى ألاسكا ليبدأ بداية جديدة، يسلمه خطاب وداع ليوصله نيابة عنه، وعلى الرغم من أن المشاهدين لا يستطيعون رؤية محتواه، إلا إنهم يلقون نظرة خاطفة على الاسم الموجود على الظرف: "بروك كانتيلو" (الطفل الذي كان جيسي سببًا في قتل والدته وكان متعلقًا به).

أخبر الممثل "آرون باول" الذي أدى دور "جيسي" موقع "ذا راب" الفني أن "فينس جيليجان" خطط في البداية لإنهاء الفيلم بتعليق صوتي يكشف عن محتويات الرسالة، قائلًا: "كان هذا هو أول ما كتبه فينس عندما كتب السيناريو. هكذا انتهت القصة في الأصل، حيث يقود جيسي سيارته عبر ألاسكا، وتسمع تعليقًا صوتيًا لما بداخل الرسالة".

وبدلاً من ذلك، فإن المشهد الأخير شهد "جيسي" وهو يقود سيارته إلى حياته الجديدة في ألاسكا،. بعد ذلك، سرعان ما تحول إلى مشهد فلاش باك لـ"جيسي" وصديقته القديمة الراحلة، "جين مارجوليس"، وهما يركبان السيارة معًا.

على الرغم من أن "جيليجان" قد أحدث تغييرًا طفيفًا في النهاية، إلا أن "باول" كان سعيدًا بشكل عام بكيفية نهاية قصة "جيسي". وقال: "في فكرتي الخاصة عن المكان الذي ينتهي إليه الأمر، كان ذلك دائمًا في ألاسكا. لقد تخيلته دائمًا يبدأ حياة جديدة ألاسكا ويعيش في الجبال، آملًا أن يقع في الحب ويعمل بيديه فحسب ويبني الأشياء من الخشب، ويبقي بعيدًا عن المشاكل."

يتوفر فيلم "El Camino إل كامينو" الآن للبث على نتفليكس.

المصدر | thewrap - ترجة وتحرير الخليج الجديد