هنأ الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، نظيره التونسي "قيس سعيد"، مساء الإثنين، وذلك بعد دقائق من إعلان الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التونسية، فوز الأخير بالانتخابات الرئاسية بنسبة 72%.

وكتب "السيسي" عبر صفحته الرسمية بـ"فيسبوك": "أتقدم بخالص التهنئة للشعب التونسى الشقيق على تنفيذ الاستحقاق الرئاسي وانتخاب رئيساً للجمهورية متمنياً للرئيس المنتخب قيس سعيد التوفيق والسداد لما فيه صالح تونس وشعبها العظيم".

وعبر الرئيس المصري عن "تطلعه نحو المزيد من التعاون البناء بين البلدين فى كافة المجالات وتكوين رؤية مشتركة لحل مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك".

وفي وقت سابق، الإثنين، أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التونسية، فوز المرشح "قيس سعيد" برئاسة الجمهورية بنسبة 72.71%.

وحصل "قيس سعيد" على 2.777.391 صوتا أي بنسبة 72.71% في مقابل حصول "نبيل القروي" على 1.420.894 صوتا أي بنسبة 27.29%.

وذكرت الهيئة أن عدد الأصوات المصرح بها بلغ 3.892.85 صوتا.

وكانت حركة "حماس"، التي تسيطر على قطاع غزة، قد هنأت "سعيد" بعد إعلان فوزه الأولي، معتبرة أن النتيجة تعد مكسبا للقضية الفلسطينية، كما هنأت حركة "النهضة" التونسية "سعيد" بالفوز وطلبت من أنصارها الاحتفال في الشوارع.

وشهدت الدورة الرئاسية الأولى التي تنافس فيها 26 مرشحا ما وصف بـ"الزلزال الانتخابي"، إثر "التصويت العقابي" الذي مارسه الناخبون ضد ممثلين عن الطبقة السياسية الحاكمة، وتمكن فيها "سعيد" من نيل 18.4% من الأصوات، وحل "القروي" ثانيا بـ15.5% ومرّا الى الدورة الثانية.

واتسمت الحملة الانتخابية بالتشويق في أيامها الأخيرة خصوصا بعد القرار القضائي بإطلاق سراح "القروي" (56 عاما)، بعدما قضى 48 يوما في التوقيف بسبب تهم تلاحقه بغسل أموال وتهرب ضريبي.

وجمعت مناظرة تليفزيونية تاريخية وغير مسبوقة المرشحين ليل الجمعة، وظهر فيها "سعيد" (61 عاما) متمكنا من السجال، وأظهر معرفة دقيقة بالجوانب التي تهم صلاحياته، إن تم انتخابه.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات