الاثنين 14 أكتوبر 2019 07:39 م

قالت البعثة الأممية بليبيا، إن مقاتلة تابعة لقوات "حفتر" هي من أغارت على منزل قضى فيه 3 أطفال، معربة عن إدانتها لهذا الهجوم، داعية إلى الوقف الفوري لهذه الهجمات العشوائية.

وقالت البعثة في بيان لها، اليوم الإثنين: "مرة أخرى، يدفع الأطفال الأبرياء الثمن غالياً. لقد أودى هجوم اليوم وبأبشع طريقة، بحياة 3 فتيات بريئات من نفس الأسرة، دُفنّ تحت أنقاض مسكن دمرته غارة جوية في منطقة الفرناج في طرابلس، كما أصيبت فتاة أخرى من نفس الأسرة وأمها في الغارة الجوية التي تفيد التقارير بأن طائرة مقاتلة تابعة لقوات الجيش الوطني الليبي قد نفذتها".

وأضافت: "تدين بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، التي روعها هذا الهجوم، بأشد العبارات الممكنة الاستخفاف الطائش بحياة الأبرياء، وتدعو إلى الوقف الفوري لهذه الهجمات العشوائية، ويأتي هذا الهجوم السافر بشكل خاص بعد أيام قليلة من الهجوم على نادي الفروسية في طرابلس الذي طال أيضاً عدداً من الأطفال".

ومجددا، أكدت "البعثة أنها لن تقف مكتوفة الأيدي بموقف المتفرج على جرائم الحرب التي تُرتكب، والأرواح البريئة التي تُزهق كل يوم تقريباً وهي تحث الدول الأعضاء والهيئات الدولية ذات الصلة على بذل كل الجهود الممكنة واتخاذ جميع التدابير اللازمة لوضع حد للانتهاكات الصارخة المتكررة للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان في ليبيا".

الرئاسي الليبي يدعو لحماية المدنيين

بدوره، دعا المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، الإثنين، بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، للعمل على حماية المدنيين وفقا لقرارات مجلس الأمن الدولي.

وأدان المجلس في بيان "القصف الجوي الذي استهدف حي الفرناج السكني وتسبب في مقتل وإصابة عدد من المواطنين بينهم أطفال ونساء".

وأضاف المجلس أن "هذا العمل الإجرامي الذي ارتكبه طيران حفتر يضاف إلى سلسلة من الاعتداءات المتكررة على المطارات والممتلكات العامة والخاصة التي أدت إلى قتل وترويع المدنيين وجميعها ينتهك القوانين والمواثيق الدولية".

وأردف أن "هذا العمل يعكس حالة التخبط واليأس التي أصيب بها حفتر وميليشياته بعد أن فشل في تحقيق هدفه باحتلال العاصمة".

غياب الموقف الحازم

وأشار المجلس إلى أن "غياب الموقف الحازم والرادع من قبل المجتمع الدولي تجاه مجرم الحرب وميليشياته هو ما يشجعهم على التمادي في غيهم والاستمرار في ارتكاب الجرائم بحق المدنيين".

وفي وقت سابق الإثنين، قتلت 3 شقيقات، وأصيب الأم والأخ، إثر قصف طيران تابع لقوات "خليفة حفتر" منزلا بمنطقة الفرناج في العاصمة طرابلس، وفق الناطق باسم المركز الإعلامي لعملية بركان الغضب، "مصطفى المجعي".

وطالت أضرار القصف مبانِ قريبة من المنزل، بينها مسجد، بحسب بيان لصفحة عملية بركان الغضب على "فيسبوك"، التي تقودها قوات حكومة الوفاق.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات