الاثنين 14 أكتوبر 2019 09:41 م

وصف رئيس الوزراء المغربي الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية"، "سعد الدين العثماني"، الانتخابات التشريعية والرئاسية التي شهدتها تونس مؤخرا بـ"العرس الديمقراطي النبيل"، معتبرا أنها تدل على "تماسك الشعب التونسي ووحدته وحرصه على تحصين المكتسبات الديمقراطية، وحماية اختياراته الوطنية".

وقدم "العثماني" تهنئة إلى رئيس حركة "النهضة" النونسية، "راشد الغنوشي" على تصدر حركته لنتائج الانتخابات التشريعية، قبل أيام.

وقال رئيس الحكومة المغربية، في رسالته إلى "الغنوشي": "بمناسبة الأجواء الديمقراطية التي عرفتها الانتخابات التشريعية في دولة تونس الشقيقة، الأحد 6 أكتوبر/تشرين الأول 2019، والتي أفضت إلى تصدر حزبكم المحترم للانتخابات التشريعية، فإنه يسرني أصالة عن نفسي ونيابة عن قيادة وهيئات ومناضلي ومناضلات حزب العدالة والتنمية بالمغرب، أن أتقدم إليكم شخصياً ولكل أعضاء حركة النهضة بأخلص وأحر عبارات التهاني والتبريكات على هذا المنجز الانتخابي الهام والمتجدد، ومن خلالكم للشعب التونسي الشقيق بكل مكوناته السياسية ومواطنيه ومواطناته".

وأضاف: "ولا شك أن تَبوؤكم المرتبة الأولى في هذا الاستحقاق التشريعي لمؤشر دال على ثقة الشعب التونسي في الدور الهام الذي قامت به الحركة وستقوم به من أجل تكريس الاستقرار وتعزيز المكتسبات الديمقراطية لتونس الشقيقة، وتغليب مصلحة الوطن، والإصرار على السير في طريق الإصلاح بشراكة مع مختلف القوى التونسية الحية".

وتابع "العثماني": "إن حزب العدالة والتنمية بالمغرب إذ يؤكد على اعتزازه بالنموذج التونسي في تشييد ديمقراطية وطيدة نابعة من الاختيار الشعبي، ليتمنى لحركة النهضة كامل التوفيق والنجاح في ما ستستقبله من مسؤوليات تشريعية وتنفيذية ولتحقيق آمال الشعب التونسي، كما يتمنى لتونس الشقيقة مزيداً من الأمن والاستقرار والنجاح في مسيرتها الديمقراطية والتنموية".

واختتمت تونس، رسميا، الإثنين، الانتخابات الرئاسية المبكرة، التي أسفرت عن فوز المرشح "قيس سعيد" بمنصب رئيس الجمهورية، بنسبة 72%، وفق ما أعلنته الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التونسية.

وقبل أيام، تصدرت حركة "النهضة" نتائج الانتخابات التشريعية في البلاد، حيث حصلت على 52 مقعدا، من إجمالي مقاعد البرلمان البالغ عددها 217.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات