الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 02:36 م

شهد ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد"، والرئيس الروسي؛ "فلاديمير بوتين"، الثلاثاء، توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين البلدين، أبرزها في مجال الطاقة، وذلك على هامش زيارة الأخير لدولة الإمارات.

كما شملت الاتفاقات المجالات الاقتصادية و الاستثمارية و البيئية التي "تستهدف تطوير الشراكة الإستراتيجية بين البلدين وفتح آفاق جديدة للعمل المشترك في مختلف القطاعات"، وفق وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

وبعد مباحثات موسعة بين وفدي البلدين، برئاسة "بن زايد" و"بوتين"، تم توقيع مذكرة تعاون في مجال استخدام الطاقة النووية لأغراض سلمية، واتفاق إطاري بين شركتي "غازبروم نفط" و"بترول أبوظبي الوطنية" للتعاون الاستراتيجي.

بالإضافة إلى اتفاقية امتياز بين شركتي "لوك أويل" و"بترول أبوظبي الوطنية" لحقل "غشا"، واتفاقية بين الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة وشركة "مبادلة" للاستثمار، للتعاون في تنفيذ المشروعات الوطنية، بما فيها مشاريع الذكاء الاصطناعي.

كما وقع الطرفان مذكرة تفاهم بين وزارة الطاقة الروسية ووزارة الطاقة والصناعة الإماراتية للتعاون في مجال الطاقة، واتفاق تعاون بين الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة وشركة النفط الروسية "لوك أويل" مع شركة "بترول أبوظبي الوطنية" الإماراتية.

والثلاثاء، وصل "بوتين" إلى الإمارات قادما من السعودية، في إطار جولة خليجية، وكان "بن زايد" في مقدمة مستقبليه بمطار أبوظبي، وانطلقا بعدها إلى قصر الوطن الرئاسي، حيث ستجرى محادثات ثنائية.

وكانت آخر زيارة رسمية قام بها الرئيس الروسي إلى الإمارات في 2007. والتقى "بوتين" و"بن زايد" 10 مرات، ويقومان عادة بإجراء محادثات هاتفية، وكانت آخر محادثة جرت بينهما في 10 يونيو/حزيران الماضي.

وزار الرئيس الروسي الرياض أمس وعقد مباحثات مع العاهل السعودي الملك "سلمان بن عبدالعزيز"، وولي عهده الأمير "محمد بن سلمان"، تضمنت توقيع حزمة من الاتفاقات أبرزها ميثاق تعاون طويل الأمد لـ"أوبك+".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات