الخميس 17 أكتوبر 2019 01:58 ص

أيد مجلس النواب الأمريكي بأغلبية ساحقة، الأربعاء، مشروع قرار يندد بقرار الرئيس "دونالد ترامب" سحب القوات الأمريكية من شمال شرقي سوريا، معتبرا أنه مهد الطريق للحملة العسكرية التركية هناك.

وصوت 354 نائبا لصالح مشروع القرار وعارضه 60 بعدما انضم العشرات من رفاق "ترامب" الجمهوريين إلى الأغلبية الديمقراطية المؤيدة للمشروع.

وفور علم "ترامب" بهذا الخبر، انفجر غاضبا في وجه رئيسة مجلس النواب "نانسي بيلوسي" وأعضاء بالكونغرس داخل البيت الأبيض، وأنهى الاجتماع سريعا، خاصة بعدما علم بتصويت عدد كبير من الجمهوريين لصالح القرار، بحسب ما كشفت "بيلوسي".

ويسلط التصويت الضوء على المعارضة الشديدة داخل الكونغرس لتحرك "ترامب"، الذي اعتبره كثير من المشرعين تخليا عن المقاتلين الأكراد الذين كانوا يقاتلون إلى جانب الأمريكيين لهزيمة مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية".

ونددوا مشرعون كذلك بفرار مقاتلين من "الدولة الإسلامية" من سجن في سوريا بعد بدء الهجوم التركي قبل أسبوع، لكن تركيا قالت إن لديها أدلة أن المقاتلين الأكراد هم من قاموا بتهريب تلك العناصر متعمدين، لاستدعاء أمريكا والغرب مجددا للتدخل، وهو ما قاله "ترامب" بالفعل قبل أيام.

ووصف "إليوت إنجيل"، الرئيس الديمقراطي للجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، الذي رعى مشروع القرار، الانسحاب الأمريكي من شمالي سوريا بأنه "كان ذلك خيانة لشركائنا، وهدية لروسيا وإيران ولتنظيم الدولة الإسلامية ولرئيس النظام السوري بشار الأسد".

ومن المقرر أن يصل "مايك بنس"، نائب الرئيس الأمريكي، خلال ساعات قليلة إلى تركيا للقاء "أردوغان"، في محاولة اللتفاوض حول وقف إطلاق النار في شمال سوريا، بعد أن بدأت أنقرة عمليتها العسكرية، لكن الرئيس التركي سبق وأكد، الثلاثاء، أنه لن يعلن وقفا لإطلاق النار هناك.

ومساء الأربعاء أيضا، بفرض "عقوبات مدمرة" على تركيا إذا لم ينجح اللقاء المرتقب بين "أردوغان"، ونائب الرئيس الأمريكي، "مايك بنس"، في أنقرة، والمقرر خلال ساعات.

وتسببت المواقف المتناقضة التي خرجت من الرئيس الأمريكي منذ التاسع من أكتوبر/تشرين الأول الجاري وحتى الآن في تخبط إزاء سياسات واشنطن حيال تركيا وعمليتها العسكرية في شمال شرقي سوريا، ويبدو أنها في طريقها لتصنع أزمة غير مسبوقة بين البلدين.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز