الخميس 17 أكتوبر 2019 09:40 ص

أعرب العراق، اليوم الخميس، عن استعداده لإعادة مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية"، المحتجزين في سوريا مع عوائلهم من أجل إخضاعهم للمحاكمة. 

جاء ذلك فى تصريحات أدلى بها وزير الخارجية العراقي "محمد علي الحكيم"، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي "جان إيف لو دريان" في بغداد، الخميس. 

من جانبه حذر "لودريان" من خطر عودة ظهور تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا، مضيفا أن بلاده حريصة على الحفاظ على العراق وأمنه وحدوه من التنظيم الإرهابي.

ووفق تصريحات سابقة لوزير الخارجية الفرنسي، فإن زيارة العراق تأتي لبحث مسألة إنشاء "آلية" دولية هناك لمحاكمة مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية". 

وقال "لودريان" لقناة "بي إف إم تي في" وإذاعة "مونت كارلو" في وقت سابق إنه "يجب أن نعمل مع السلطات العراقية لإيجاد سبل من أجل إقامة آلية قضائية من شأنها محاكمة جميع هؤلاء المقاتلين، وبينهم حتما المقاتلون الفرنسيون (…) ومحاكمة الذين ستتكفل بهم القوات العراقية.. هذا ما سنبحثه مع السلطات العراقية".

وسئل وزير الخارجية الفرنسي عن احتمال نقل المزيد من الجهاديين الأجانب وتحديدا الفرنسيين من معسكرات الاحتجاز التابعة للقوات الكردية في شمال سوريا إلى العراق؟ فأجاب: "ليست هذه المسألة الرئيسية، في هذا الوقت وفي هذا المكان بالذات".

ونقل 10 جهاديين فرنسيين في نهاية يناير/كانون الثاني من معتقلات القوات الكردية إلى العراق لمحاكمتهم هناك.

وتبحث 7 دول أوروبية هي فرنسا وبريطانيا وبلجيكا وألمانيا وهولندا والسويد والدنمارك منذ عدة أشهر إمكانية تشكيل محكمة دولية في العراق لمحاكمة المقاتلين الأجانب.

وأكد "لودريان" أن هذه المخيمات ليست مهددة في الوقت الحاضر، موضحا أنها تحت سيطرة الأكراد اليوم.

وأوضح أنه "جرى تمرد داخلي في مخيم عين عيسى الذي فرت منه بحسب المعلومات 9 نساء".

وعلى صعيد آخر، أشار وزير الخارجية الفرنسي خلال تصريحات اليوم إلى أن "فرنسا ستدعو لاجتماع عاجل للتحالف الدولي لبحث التدخل التركي في شمال شرقي سوريا"، مشددا على أن "التحالف الدولي عازم على منع ظهور تنظيم الدولة مرة أخرى".

وكانت وزارة الخارجية الفرنسية أعلنت، السبت الماضي، أنها قررت إيقاف صادرات الأسلحة إلى تركيا، على خلفية العملية العسكرية التي تشنها أنقرة ضد مواقع الأكراد في شمال شرقي سوريا.

وبدأت تركيا عمليتها العسكرية ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية التي تعتبرها جماعة إرهابية بعد أن سحب الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" بعض قواته التي تدعم المقاتلين الأكراد في قتال تنظيم الدولة.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات