الخميس 17 أكتوبر 2019 08:10 م

أرجع مصدر أمني مصري، قرار تأجيل مبارة القمة بين ناديي الأهلي والزمالك، المقررة السبت المقبل، إلى مخاوف من استغلالها من قبل الفنان والمقاول المعارض "محمد علي"، للدعوة إلى تظاهرات جديدة على غرار ما حدث في 20 سبتمبر/أيلول الماضي.

وقال المصدر في تصريح خاص لـ"الخليج الجديد": "مبارة القمة تحظى باهتمام جماهيري كبير، في الشارع المصري، قد يتم توظيفه في إطلاق تظاهرات ضد الرئيس عبدالفتاح السيسي".

وأضاف رافضا نشر اسمه، أن السلطات المصرية "لن تسمح بتكرار سيناريو مباراة السوبر بين الفريقين 20 سبتمبر/أيلول الماضي، والتي خرجت بعدها تظاهرات وصلت إلى ميدان التحرير"، وسط القاهرة، للمرة الأولى منذ سنوات.

والشهر الماضي، خرجت تظاهرات تطالب برحيل "السيسي" ونظامه، استجابة لدعوات وجهها "علي" للمواطنين للنزول إلى الشارع عقب المباراة؛ على خلفية فضائح فساد في مؤسستي الجيش والرئاسة، كشفها الفنان المصري المقيم في إسبانيا.

وعلى خلفية المظاهرات، شنت الأجهزة الأمنية حملات اعتقال موسعة، طالت أكثر من 3 آلاف مواطن، بينهم أكاديميون وصحفيون وحقوقيون، ومؤيدون سابقون للـ"السيسي"، وفق تقارير حقوقية وإعلامية متواترة.

وكان من المقرر أن يلتقي فريقا "الأهلي" و"الزمالك" السبت المقبل، ضمن فاعليات الأسبوع الرابع لبطولة الدوري العام، قبل أن يعلن اتحاد الكرة المصري تأجيلها "لأسباب أمنية"، دون أن يحدد طبيعتها.

ولم يحدد الاتحاد الموعد الجديد للمباراة، واكتفى بالقول إنه سيتم الكشف عنه في وقت لاحق.

ومن حين لآخر، تطلب السلطات الأمنية في مصر، تأجيل مباريات لدواع أمنية، أو تقرر إقامتها بدون جمهور، أو السماح بحضور جماهيري لا يتجاوز 5 آلاف متفرج لكل فريق.

المصدر | الخليج الجديد