الخميس 17 أكتوبر 2019 08:25 م

قال وزير الخارجية التركي، "مولود جاويش أوغلو"، إن بلاده تنوي أن تبحث مع روسيا دخول جيش النظام السوري إلى عدد من المدن والبلدات شمال شرق سوريا بعد انسحاب المقاتلين الأكراد منها.

وقال "جاويش أوغلو"، في مؤتمر صحفي عقده الخميس حول الاتفاق على وقف إطلاق النار شمال شرق سوريا الذي تم التوصل إليه مع الولايات المتحدة: "قوات النظام دخلت إلى عدد من المناطق، بما في ذلك منبج. وأمس، دخلت وحدات تابعة للنظام وروسيا إلى عين العرب (كوباني). وسنبحث قضية هذه المناطق مع روسيا".

ولفت إلى أن هذا الموضوع سيتم تناوله خلال زيارة الرئيس التركي، "رجب طيب أردوغان"، إلى روسيا يوم 22 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وأعلنت الولايات المتحدة، في وقت سابق الخميس، التوصل إلى اتفاق مع تركيا ينص على وقف لإطلاق النار  شمالي سوريا، وتجميد "نبع السلام" وانسحاب الوحدات الكردية خارج المنطقة الآمنة، على أن تتوقف العملية العسكرية بشكل كامل عندما تستكمل الوحدات الكردية انسحابها بعمق 20 ميلا بعيدا عن الحدود التركية، وفقا لما نقلته "الأناضول".

وتعتبر أنقرة الوحدات الكردية فرعا لـ"حزب العمال الكردستاني" الانفصالي، وتصنفها ضمن قائمة التنظيمات الإرهابية، وترفض سيطرتها على الشريط الحدودي لسوريا مع تركيا.

وتعرض "ترامب"، خلال الأيام الماضية لاتهامات، في الداخل الأمريكي، بالتخلي عن المقاتلين الأكراد الذين كانوا شركاء واشنطن الرئيسيين في معركة القضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، حين سحب القوات الأمريكية من على الحدود بينما بدأت تركيا "نبع السلام".

لكن الرئيس الأمريكي واجه هذه الاتهامات، الأربعاء، بالدفاع عن قرار سحب قوات بلاده من سوريا، ووصفه بأنه خطوة "عبقرية من الناحية الاستراتيجية".

المصدر | الخليج الجديد+ وكالات