الخميس 17 أكتوبر 2019 09:11 م

أعلنت حركة "الجهاد الإسلامي" في فلسطين، الخميس، الإفراج عن العشرات من عناصرها المحتجزين لدى مصر، بعد تفاهمات بين أمينها العام "زياد النخالة"، والاستخبارات العامة المصرية. 

وأظهرت صور على صفحات مواقع التواصل، استقبال قيادات في حركة الجهاد الإسلامي، و"سرايا القدس" الذراع العسكرية لها، للمفرَج عنهم من مصر.

وفي حين لم تعلن السلطات المصرية عن عدد المفرج عنهم، نقلت وسائل إعلام فلسطينية عن عضو المكتب السياسي للحركة، "نافذ عزام"، قوله إن من 26 منهم سيرافق وفد الحركة لقطاع غزة.

وأضاف أن "55 من المحتجزين في طريقهم إلى قطاع غزة، حيث سيدخلون إلى القطاع قبل وصول الوفد".

وشدد "عزام" على أن حركته تنظر للأمن القومي المصري كـ"ضرورة يجب المحافظة عليها كالحفاظ على أمن ومقومات الشعب الفلسطيني".

وكان وفد من حركة الجهاد برئاسة "النخالة" وصل القاهرة، قبل يومين، للقاء مسئولين مصريين وبحث عدة قضايا من بينها المحتجزين.

ومن المتوقع أن تشمل عملية إطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين، أحد الشبان الذين ينتمون لحركة الجهاد ويدعى "أشرف طافش"، الذي ظهر على قناة فضائية مصرية، وهو يعترف فيها مع آخرين من جنسيات عربية وأجنبية، بالمشاركة في تظاهرات سبتمبر/آيلول الماضي، المناهضة للرئيس "عبدالفتاح السيسي".

وأغلب عناصر الجهاد المفرج عنهم، احتجزوا خلال عودتهم للقطاع في مطار القاهرة.
 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات