الاثنين 21 أكتوبر 2019 05:01 م

رحب حزب الأمة القومي السوداني، بزعامة "الصادق المهدي" (أحد أكبر أحزاب قوى إعلان الحرية والتغيير)، الإثنين، بإعلان دولة قطر استعدادها لمساعدة الخرطوم خلال المرحلة الانتقالية.

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، أعلن مبعوث وزير خارجية قطر، "مطلق القحطاني"، خلال زيارته للخرطوم، عن استعداد بلاده لدعم السودان، وتَسخير علاقاتها الإقليمية والدولية من أجل تحقيق السلام والاستقرار والتنمية ومعالجة أسباب الصراع وملفات النازحين واللاجئين وإعادة تأهيل ودمج المقاتلين.

وقال حزب الأمة، في بيان: "نعلن ترحيبنا بهذا الموقف المنتظر من قطر".

ودعا الحزب أشقاء وأصدقاء السودان إلى دعم البلاد خلال الفترة الانتقالية ومناصرتها في عمليات إحلال السلام والتحول الديمقراطي الأمر الذي سيسهم إيجابيا في المحيط الإقليمي والدولي.

وكان المبعوث القطري قد دعا رئيس مجلس السيادة السوداني، "عبدالفتاح البرهان"، ورئيس مجلس الوزراء "عبدالله حمدوك"، إلى زيارة الدوحة.

ورعت قطر اتفاقية للسلام بالسودان في 14 يوليو/تموز 2011، رفضته حركات التمرد الرئيسية في دارفور، بينما وقعت عليه الحكومة وحركة "التحرير والعدالة".

يذكر أن قطر تستثمر ما قيمته 1.5 مليار دولار في السودان عبر 40 مشروعا زراعيا وسياحيا وعقاريا، وفقا لبيانات سودانية رسمية.

وأوفت قطر بتعهداتها البالغة 177.4 مليون دولار لمؤتمر المانحين الذي عقد في الدوحة عام 2013، وقضى بجمع مبلغ 4.5 مليار دولار لإعمار إقليم دارفور، غربي السودان.

وتأمل الحكومة السودانية، برئاسة "عبدالله حمدوك"، بمعالجة وضع اقتصادي متردٍ، فجر احتجاجات شعبية أجبرت قيادة الجيش، في 11 أبريل/نيسان الماضي، على عزل "عمر البشير" من الرئاسة.

المصدر | الأناضول