الأربعاء 23 أكتوبر 2019 03:37 م

قالت مصادر أمنية تركية، الأربعاء، إن أنقرة تعيد تقييم خطتها لإقامة 12 موقعا للمراقبة في شمال شرقي سوريا، وذلك بعد اتفاق مع موسكو يدعو لانسحاب مقاتلين أكراد من المنطقة الحدودية.

وذكرت المصادر أن القادة الأتراك يناقشون فرضية عدم وجود حاجة لعملية عسكرية جديدة، في أعقاب انسحاب مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية السورية من منطقة سيطرت عليها قوات تقودها تركيا، في هجوم بدأ يوم التاسع من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، تجت شعار "نبع السلام"، بحسب "رويترز".

وتوصلت تركيا، قبل ساعات، إلى اتفاق حول المنطقة الآمنة، شمالي سوريا، مع روسيا، مكون من  عدة بنود، عقب لقاء جمع الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" بنظيره الروسي "فلاديمير بوتين". (طالع المزيد).

وبعد الاتفاق، طالبت موسكو المسلحين الأكراد بالانسحاب من المنطقة التي اتفق الرئيسان الروسي والتركي عليها، وإلا فإنهم سيواجهون هجوما تركيا ساحقا، على حد وصف متحدث الكرملين "دميتري بيسكوف"، الأربعاء.

وبدءاً من الساعة 12 ظهر الأربعاء بالتوقيت المحلي، سيسيّر الروس والسوريون دوريات في المناطق المحاذية لنطاق العملية العسكرية التركية التي انطلقت في أكتوبر/تشرين الأول، ووفقاً لنص الاتفاق، يفترض الانتهاء من هذه المرحلة الأولى بعد 150 ساعة.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز