الاثنين 28 أكتوبر 2019 12:07 ص

انتهى اجتماع زعيم حزب "أزرق أبيض"، "بيني جانتس"، المكلف بتشكيل الحكومة الإسرائيلية، ومنافسه رئيس الوزراء المنتهية ولايته "بنيامين نتنياهو" لتشكيل حكومة جديدة، مساء الأحد، دون "نتائج معلنة".

وبحسب قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية، استمر الاجتماع، الذي عقد في مقر وزارة الدفاع بتل أبيب، قرابة ساعة.

وبحسب بيان مشترك لحزبي "الليكود"، الذي يتزعمه "نتنياهو"، و"أزرق- أبيض" نقلته القناة، فإن "جانتس" و"نتنياهو"، "ناقشا إطار الخيارات السياسية القائمة" على أن يعقد اجتماع آخر بينهما يحدد لاحقا.

وفي وقت سابق الأحد، انتهى لقاء بين فريقي المفاوضات التابعين لحزبي "الليكود" (يمين) و"أزرق-أبيض" (وسط-يسار)، دون إحراز تقدم نحو تشكيل حكومة وحدة.

وخلال اجتماع الحكومة الأسبوعي، صرح "نتنياهو"، صباح الأحد، بأن "الوضع غير مستقر في الشرق الأوسط، فالعراق وسوريا ولبنان تشهد توترات شديدة، وتسيطر إيران على مجالات واسعة في تلك الدول، ما يفرض على الإسرائيليين إقامة حكومة وحدة عريضة قادرة على اتخاذ قرارات صعبة".

ويصر "أزرق-أبيض" على تشكيل حكومة وحدة ليبرالية، عبر فك "الليكود" تحالفه مع أحزاب "يمينا" و"شاس" و"يهدوت هتواره"، لكن "الليكود" يصر على تمثيله لكافة الأحزاب في كتلة اليمين.

كما يطالب "أزرق-أبيض" بأن يكون "جانتس" هو رئيس الوزراء في الفترة الأولى، في حال الاتفاق مع "نتنياهو" على تولي المنصب بالتناوب.

وفشل "نتنياهو" مرتين في تشكيل حكومة، بعد جولتي انتخابات في أبريل/ نيسان، وسبتمبر /أيلول الماضيين، لم تكن نتائجها حاسمة.

وأوجدت النتائج معضلة سياسية تمنع الأحزاب الفائزة (الليكود 32 مقعدًا، وأزرق-أبيض 33 مقعدًا) من تشكيل ائتلافات حكومية بغالبية 61 مقعدًا.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول