الثلاثاء 29 أكتوبر 2019 12:39 م

نجا وزير الدفاع اليمني "محمد المقدشي"، الثلاثاء، من انفجار استهدف مقر وزارة الدفاع اليمنية في مأرب، أسفر عن مقتل جنديين وإصابة آخرين، أثناء اجتماع جمع الوزير مع القادة وكبار المسؤولين بالوزارة.

وأفادت مصادر عسكرية أن الانفجار نتج عن صاروخ حوثي استهدف الاجتماع، مشيرة إلى أن سائق وزير الدفاع أحد القتيلين، وأن الإصابات لم تشمل القيادات العسكرية، وفقا لما نقله موقع قناة "العربية".

ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن تنفيذ الهجوم، في حين لم يصدر أي بيان رسمي من الوزارة يشير إلى منفذيه حتى الساعة 12 ظهرا بتوقيت غرينتش.

وجاء استهداف وزير الدفاع اليمني بعد إعلان التحالف العربي، بقيادة السعودية، إعادة نشر قواته في محافظة عدن "لتكون بقيادة المملكة"، على خلفية توقيع الرئيس اليمني "عبدربه منصور هادي" والمجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم من الإمارات، المسودة الأولى من اتفاق تم تنسيقه بوساطة السعودية لوضع حد للنزاع بين قوات الحكومة اليمنية والمجلس في جنوب اليمن.

ويقضي الاتفاق بإعادة تشكيل الحكومة وإشراك المجلس الانتقالي فيها مقابل عودة حكومة "هادي" إلى مقراتها في عدن.

ونقلت وسائل إعلام يمنية عن "المقدشي"، الإثنين، تشديده على الدور الكبير الذي يقوم به التوجيه المعنوي والإعلام في رفع الروح المعنوية وحشد الطاقات البشرية وتصويب جهودها نحو العدو الحقيقي المتمثل في ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة إيرانيًّا، وفقًا لما نقلته وكالة "سبأ" في نسختها الحكومية.

وأكد "المقدشي" أهمية استشعار المسؤولية الوطنية في كل الأعمال التي يقوم بها الصحفيون والإعلاميون، خصوصًا في هذه المرحلة الحساسة التي تمر بها البلاد، والعمل على تعزيز الروح الوطنية وتوحد الصف الجمهوري.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات