الخميس 7 نوفمبر 2019 06:17 ص

بحث ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد" مع رئيس الوزراء الباكستاني "عمران خان" عددا من القضايا الإقليمية والدولية خلال اتصال هاتفي جرى بينهما.

وتناول الاتصال الهاتفي، الذي تم الأربعاء، علاقات التعاون الثنائي المشترك بين البلدين.

جاء الإعلان عن ذلك الاتصال في بيان مقتضب نشرته وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (وام)، والذي لم يتطرق إلى طبيعة أو أهم القضايا التي تناولها الاتصال.

يأتي ذلك بينما يقود "خان" جهودا للوساطة بين السعودية وإيران بهدف نزع فتيل الأزمة والتوترات المتصاعدة في منطقة الخليج، لكنه لم يجر الكشف عن اختراق جوهري في تلك الوساطة.

وسبق أن زار "خان" الإمارات مرتين؛ الأولى في سبتمبر/أيلول 2018، والثانية في نوفمبر/تشرين الثاني من العام نفسه.

ومن المقرر أن يزور "بن زايد" إسلام أباد في يناير/كانون الثاني المقبل.

ورغم ارتباط البلدين بعلاقات اقتصادية وسياسية مهمة، فإن هناك خلافا مكتوما قد نما بينهما، على خلفية تقليد أبوظبي رئيس الوزراء الهندي "ناريندرا مودي" بأرفع وسام مدني، وذلك في وقت تتصاعد فيها أزمة إقليم "جامو كشمير" منذ إلغاء الهند الحكم الذاتي هناك.

وأعربت الإمارات في حينها، على لسان سفيرها في نيودلهي "أحمد البنا"، عن تأييدها لقرار الهند إلغاء الحكم الذاتي، معتبرا أن هذه الخطوة تعمل على نشر "الاستقرار والسلام" وتحسين ظروف السكان، وهي الخطوة التي أدت إلى طرد باكستان السفير الهندي لديها.

وقال وزير الخارجية الباكستاني "شاه محمود قريشي"، آنذاك،إن بلاده تشعر بالاستياء من الإمارات بعدما قلدت "مودي" أرفع أوسمتها.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات