الخميس 7 نوفمبر 2019 07:02 ص

كشف ديوان المحاسبة الكويتي، (جهاز رقابي)، أن شركة مدينة الكويت الطبية لم تستخدم رأسمالها البالغ 40 مليون دينار منذ تأسيسها في 2012 بالأغراض التي تأسست من أجلها والمنصوص عليها في نظامها الأساسي.

ويعادل الدينار الكويتي الواحد 3.3 دولار أمريكي تقريبا.

وأوضح الديوان أن الشركة استثمرت رأسمالها بالكامل في الودائع طويلة الأجل وقصيرة الأجل، ما جعلها تحقق عوائد بالملايين، دون أن تباشر أنشطتها التشغيلية الفعلية، كما أنها لم تحقق فوائض مالية لكي تستثمرها بالأدوات المنصوص عليها في عقد التأسيس حتى تاريخه.

وأشار التقرير الصادر عن ديوان المحاسبة إلى أن الملاحظات التي أوردها مستمرة لأكثر من سنة ولم تقم الشركة بتلافيها.

كما لفت التقرير إلى أن الشركة تكبدت أعباء مالية بلغت 676.643 ألف دينار على الرغم من عدم مزاولة الشركة لأعمالها لمدة تقارب 7 سنوات منذ تأسيسها في 18 يناير/كانون الثاني 2012.

طلب الديوان ضرورة الإسراع في اتخاذ الإجراءات اللازمة لتشغيل المشروع وذلك للحد من تكبد الشركة لأعباء مالية متتالية منذ تأسيسها.

وأفادت الشركة بأنها قامت منذ التأسيس وحتى تاريخ 31 ديسمبر/كانون الأول 2018 بتحقيق إيرادات بقيمة 5.2 مليون دينار على الرغم من عدم مباشرة الشركة لأنشطتها التشغيلية، كما أن متوسط المصروفات المالية المشار إليها يشكل 12.9% من إجمالي الإيرادات.

وأوضحت أن مجلس الإدارة قام بتعيين مستشار مالي والذي قام بدوره في مساعدة الشركة لبلورة الرؤية الخاصة بالمشروع والطرق والآليات المتاحة للتمويل ومن ثم إعداد الخطة المالية والنموذج التشغيلي المفصل واعتماد جميع هذه التقارير والدراسات من مجلس الإدارة.

لكن الديوان عقب على ذلك بأن ما حققته الشركة من إيرادات منذ التأسيس وحتى ذلك التاريخ ما هي إلا فوائد الودائع وليست إيرادات تشغيلية.

وأضاف التقرير أن الشركة عينت موظفين اثنين بوظائف ثانوية وتحملت أعباء مالية بمبلغ وقدره 98.3 ألف دينار قبل تعيين الجهازين الفني والإداري لتشغيل مشروع المدينة الطبية بالرغم من عدم مزاولة الشركة لأعمالها منذ تأسيسها.

وسبق للديوان أن أشار إلى استمرار الشركة في عدم اتخاذ الإجراءات اللازمة لتعيين الجهازين الفني والإداري في تقاريره السنوية السابقة كان آخرها سنة 2017.

المصدر | الخليج الجديد