الجمعة 8 نوفمبر 2019 07:01 م

أسقط الجيش الإيراني، الجمعة، طائرة مسيرة متسللة، في منطقة بندر ماشهر الساحلية الواقعة في جنوب غرب إيران، والمطلة على الخليج.

وعرضت وكالة "آرب نيوز"، التابعة للتلفزيون العام، مقطعا قصيرا جدا، قالت إنه يبين اعتراض بطارية صواريخ إيرانية للطائرة المسيرة، التي لم تحدد هويتها.

ويظهر المشهد الذي بلغت مدته ست ثوان، مسارا مضيئا لصاروخ في الليل، قبل انفجاره على ارتفاع منخفض جدا.

غير أن التلفزيون العام، الذي يبث باللغة الفارسية، لم يعرض الفيديو، وتجاهل الخبر.

وقالت "آرب نيوز"، نقلا عن قائد الدفاع الجوي الجنرال "علي رضا صباحي فارد"، إن البطارية شغلت "رداً على انتهاك مجالنا الجوي من طائرة مسيرة متسللة".

وبحسب المصدر نفسه فإن الطائرة المسيرة "تم اعتراضها قبل أن تصل إلى مواقع حساسة".

ولم يذكر المسؤول، أو وسائل الإعلام الإيرانية، ما إن كانت الطائرة مدنية أم عسكرية أو البلد الذي جاءت منه.

من جانبها، نفت القيادة المركزية الأمريكية، إسقاط أي طائرة مسيرة تابعة لها، موضحة أنه تم حصر جميع الطائرات الأمريكية.

وقالت القيادة المركزية، في بيان: "التقارير المزعومة عن إسقاط طائرة أمريكية مسيرة غير صحيحة.. إذا سقطت طائرة مسيرة في منطقة القيادة المركزية الأمريكية، فإن هذه الطائرة ليست من أصول وزارة الدفاع".

 

 

فيما أحجمت (إسرائيل) عن التعليق على الواقعة.

فيما نقلت وكالة "إرنا" (رسمية)، عن حاكم خوزستان "غلام رضا شريعتي"، قوله إن "الطائرة المسيرة المجهولة تتبع بلا شك دولة أجنبية" (دون تسميتها).

وأضاف: "حطام الطائرة سقط في منطقة مستنقعات، وعثرت عليه القوات المسلحة، وهو محل فحص وتحقيق".

وتصاعدت حدة التوتر بين إيران والولايات المتحدة، منذ أن انسحب الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، العام الماضي، من الاتفاق النووي الذي وقعته طهران مع القوى العالمية، عام 2015 وأعاد فرض العقوبات عليها.

وتقول (إسرائيل) إنها نفذت مئات الضربات الجوية في سوريا، كان بعضها ضد أهداف إيرانية لمنع طهران من الوجود هناك.

وسبق أن ألمح رئيس الوزراء الإسرائيلي؛ "بنيامين نتنياهو"، في أغسطس/آب الماضي، إلى إمكانية مشاركة (إسرائيل) في هجمات على مواقع جماعات تدعمها إيران في العراق.

وفي 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أعقب تحطم طائرة مسيرة إيرانية في المنطقة ذاتها بمحافظة خوزستان، نشر مقالات صحفية تؤكد إسقاط طائرة بدون طيار مجهولة.

في 20 يونيو/حزيران الماضي، أسقطت إيران طائرة أمريكية بدون طيار فوق مضيق هرمز قالت طهران إنها "انتهكت المجال الجوي الإيراني".

واعترفت واشنطن حينها بأنها فقدت طائرة بدون طيار، لكنها ادعت أن الطائرة كانت في المجال الجوي الدولي.

وحضت واشنطن، المجتمع الدولي، الخميس، على اتخاذ تدابير "مشددة" للضغط على إيران بعد استئنافها أنشطة تخصيب اليورانيوم في منشأة فاردو تحت الأرض كجزء من ردها على الانسحاب الأمريكي في 2018 من الاتفاق النووي.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات