السبت 9 نوفمبر 2019 07:21 م

قتل ضابط ومجندان مصريان وأصيب آخرون في تفجير مدرعة أمنية برفح، السبت، حسبما وسائل إعلام.

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس"، عن مسؤولين مصريين، قولهم إن "قنبلة زرعت على جانب طريق قتلت اثنين من أفراد قوات الأمن السبت في محافظة شمال سيناء المضطربة.

وبحسب المسؤولين، فقد أصاب الانفجار عربتهم المدرعة في رفح، وهي بلدة على الحدود مع قطاع غزة، وأصيب اثنان آخران من أفراد قوات الأمن.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم بعد.

والأسبوع الماضي، قال الجيش المصري إن 83 مسلحا على الأقل قتلوا في الأسابيع الخمسة الماضية في شمال ووسط سيناء.

وتقيد السلطات بشدة الوصول إلى شمال سيناء، ما يجعل من الصعب التحقق من الادعاءات المتعلقة بالقتال.

وتأتي هذه الهجمات الدموية بعد هدوء نسبي ساد غالبية مناطق محافظة شمال سيناء، خلال الأيام الماضية، على الرغم من حالة الاستنفار الأمني القائمة في المحافظة.

ومنذ سبتمبر/أيلول 2013، تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة، حملة موسعة على شبه جزيرة سيناء، هدمت خلالها مئات المنازل، وتم تهجير غالبية سكانها، واعتقل المئات من أبناء المحافظة الحدودية، فيما قتلت الجماعات المسلحة المئات من عناصر الجيش والشرطة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات