الأربعاء 13 نوفمبر 2019 02:41 م

طرد أمن الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، النائب العربي "أحمد الطيبي" من جلسة، وصلها بصورة مفاجئة رئيس الوزراء "بنيامين نتنياهو"، للدفاع عن قراره اغتيال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، "بهاء أبو العطا"، وما تبعه من هجمات على قطاع غزة.

واحتج "الطيبي" على أقوال "نتنياهو"، التي اتهم فيها النواب العرب بدعم ما أسماه "الإرهاب"، قبل أن يأمر رئيس الجلسة، بإخراجه من القاعة برفقة أحد عناصر أمن البرلمان.

وقاطع "الطيبي" وعدد من النواب العرب كلمة "نتنياهو"، التي حاول خلالها النأي بأزمته السياسية عن قراره بتنفيذ عملية الاغتيال ثم مهاجمة الأهداف في غزة.

واتهم "نتنياهو" حركة الجهاد الإسلامي، بالمسؤولية عن الموجة الجديدة من التصعيد الإسرائيلي التي بدأت الثلاثاء.

ورد النواب العرب بصوت مرتفع على "نتنياهو"، قبل أن يغادروا القاعة احتجاجا على أقواله.

وقال النائب العربي "وليد طه"، مقاطعا "نتنياهو": "كفاك تحريضا على ممثلي المجتمع العربي في الكنيست، أنت تمارس التحريض بحق المجتمع العربي بشكل دائم، لا يليق برئيس حكومة التحريض ضد النواب العرب بهذا الشكل المعيب".

وفجّر اغتيال (إسرائيل) القيادي في حركة الجهاد الإسلامي "بهاء أبوالعطا"، في قطاع غزة، الثلاثاء، مواجهة ما تزال مستمرة، حيث يطلق الجناح المسلح للحركة "سرايا القدس" صواريخ على مناطق إسرائيلية. وتشن (إسرائيل) غارات متواصلة على مواقع ونشطاء من الحركة.

وللقائمة العربية 13 عضوا في الكنيست الإسرائيلي المؤلف من 120 مقعدا.

المصدر | الأناضول