الخميس 14 نوفمبر 2019 12:25 ص

لقي 7 مواطنين مصرعهم، على الأقل، الأربعاء، وأصيب العشرات، إثر انفجار خط نقل مواد بترولية (بنزين) في محافظة البحيرة، شمالي مصر، بحسب ما قالت وزارة الصحة، في بيان.

ووفقا لوسائل إعلام مصرية وناشطين، فإن الخط، التابع لشركة طنطا للبترول والذي ينقل البترول من الإسكندرية إلى منطقة مسطرد بالقاهرة، تعرض إلى كسر، عصر الأربعاء، في محيط قرية "عزبة المواسير" بمركز إيتاي البارود بمحافظة البحيرة، مما تسبب في تسريب كميات كبيرة من المواد البترولية، والتي أمسكت بها النيران مساء، لتحدث حرائق ضخمة وانفجارات، أسفرت عن تفحم عدد من المواطنين الذين كانوا متواجدين بالقرب من الخط.

وتداول ناشطون مقاطع فيديو عبر مواقع التواصل، يظهر تجمع عدد من المواطنين بجوار الخط البترولي، فور حدوث الكسر والتسريب، لمحاولة تعبئة الوقود المتسرب من الخط، قبل أن يحدث الانفجار وتشتعل الحرائق، في غياب تام لقوات الحماية المدنية والسلطات المختصة.

وبعد اشتعال الخط، وصلت قوات الحماية المدنية وعملت على إخماد الحرائق، بينما تولى مسعفون نقل الجثث والمصابين إلى المستشفيات.

وانتقد ناشطون عدم دفع الجيش المصري بطائرات للمساعدة في إطفاء الحرائق، والتي كانت شديدة الضخامة، رغم وجود قاعدة جوية قريبة للجيش من مكان الحادث، مستذكرين مبادرة النظام بإرسال طائرات لإطفاء حرائق اشتعلت، قبل أشهر، في (إسرائيل).

وأشارت روايات إلى أن إحدى العصابات هي التي أحدثت الكسر بالخط البترولي، لسرقة الوقود، قبل أن يتجمع مواطنون لأخذ كميات من الوقود، لكن روايات أخرى قالت إن التسريب حدث بسبب كسر عرضي بالخط، وأن إهمال السلطات في الوصول إلى مكان التسريب أو إغلاق الخط، تسبب في الكارثة.

وبينما تحدثت وزارة الصحة عن وقوع 7 وفيات، جراء الانفجار والحريق، أفاد شهود عيان وناشطون أن عدج القتلى أكبر من ذلك بكثير، قياسا إلى قوة الانفجارات والحرائق التي نشبت بسبب التسريب.

بدورها، أصدرت محافظة البحيرة، بيانا رسميا، قالت فيه إنه "في تمام الساعة الرابعة والنصف عصرًا حدث كسر وتسريب في الخط الذي ينقل بنزين 95 من منطقه المكس بالإسكندرية إلى مسطرد بالقاهرة، ما أدى إلى تسريب البنزين بكميات كبيرة في ترعة قرية المواسير بمركز ومدينة ايتاي البارود".

وأضاف البيان أنه بعد حدوث الكسر "تهافتت أعداد كبيرة من المواطنين على موقع الخط للحصول على البنزين، حيث اندلعت النيران في تمام الساعة السادسة، ما أسفر عن وقوع العديد من الضحايا".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات