الخميس 14 نوفمبر 2019 05:06 م

كشفت مصادر كويتية مطلعة، أن أمير البلاد؛ الشيخ "صباح الأحمد الصباح"، كلف رئيس مجلس الوزراء المستقيل، "جابر المبارك" بتشكيل حكومة جديدة.

وفي وقت سابق، الخميس، قدم "المبارك" استقالة الحكومة إلى أمير الكويت، ليتسنى إعادة ترتيب العمل الوزاري، حسبما أعلن رئيس مركز التواصل الحكومي، الناطق الرسمي للحكومة "طارق المزرم".

ونقلت "سبوتنيك"، الخميس، عن مصادر مطلعة رفضت نشر أسمائها، أن "تقديم الحكومة الكويتية استقالتها اليوم، ليس بسبب ضغوط الشارع أو الاستجوابات المتكررة لوزراء الحكومة من قبل أعضاء المجلس، بل بسبب عدم وجود تجانس بين الحكومة ووزرائها".

وتعتبر أقرب السيناريوهات المتوقعة تعديل محدود في الحقائب الوزارية، بينما يبدو سيناريو التغيير الشامل لجميع الوزراء صعبا حتى الآن، بحسب مراقبين.

واستقالت الحكومة بعد يومين من استقالة وزيرة الأشغال، وزيرة الدولة لشؤون الإسكان، "جنان بوشهري"، بسبب استجواب نواب مجلس الأمة (البرلمان)، ويوم واحد من طلب نواب المجلس لطرح الثقة في نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، الشيخ "خالد الجراح الصباح".

ويأتي ذلك على خلفية احتجاجات شهدتها البلاد في 6 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، استجابة للدعوة التي أطلقها النائب السابق "صالح الملا" عبر وسائل التواصل الاجتماعي تحت شعار "بس مصخت"، للتنديد بانتشار الواسطة والفساد والتنفيع في بعض جهات الدولة.

وقال النائب السابق "صالح الملا"، إن هذه الوقفة "رسالة شعبية وتعبير عن استياء الشعب من حالة الفساد وتجاوز الدستور وفقدان الأمل"، مضيفا: "أعتقد أن العنوان الأكبر لهذا التجمع هو رحيل السلطتين التشريعية والتنفيذية".

ويعين أمير الكويت رئيس الوزراء، الذي يعين الوزراء في حكومته، وفق ما ينص عليه دستور البلاد، الذي يقضي كذلك بأن تستقيل الحكومة عقب انتخابات مجلس الأمة.

وتجرى انتخابات مجلس الأمة الكويتي العام المقبل، الأمر الذي يجعل عمر حكومة "المبارك" المنتظرة قصير.

ويشغل "المبارك" منصب رئيس وزراء الكويت منذ عام 2011، وشكل حكومته المستقيلة في 11 ديسمبر/كانون الأول 2017، وضمت 15 وزيرا بينهم سيدتان.

المصدر | الخليج الجديد