السبت 16 نوفمبر 2019 06:23 م

اعتبر رئيس أركان القوات الجوية الأمريكية "ديفيد جولدفين"، أن أفضل فرصة للدفاع عن الإمارات قد تكون من قطر أو من سلطنة عمان، معربا عن أمله في انتهاء الأزمة الخليجية قريبا.

جاء ذلك خلال مشاركة "جولدفين" في مؤتمر لقادة القوات الجوية عقد في دبي، السبت، وفقا لوكالة "رويترز".

وتأكيدا على مبدأ الأمن الجماعي، قال رئيس أركان القوات الجوية الأمريكية إن "أفضل فرصة للدفاع عن الإمارات قد تكون من قطر أو من سلطة عمان المجاورة".

وتستضيف قطر قاعدة العديد الجوية، أكبر منشأة عسكرية أمريكية في المنطقة، كما تستضيف البحرين الأسطول الخامس الأمريكي.

وردا على سؤال عما إذا كان يعتقد أن النزاع الخليجي قد يحل بين السعودية والإمارات والبحرين من جهة وقطر من جهة، قال "جولدفين" :"يحدوني الأمل بالتأكيد. من مصلحتنا قطعا أن نرى إن كان بوسعهم التوصل إلى حل سياسي".

وأضاف: "عندما ينطلق صاروخ أو طائرة مسيرة من إيران فلن يكون هذا هو الوقت المناسب لتسوية شكاوى الماضي. الوقت المناسب هو الآن.. اليوم".

ومضي قائلا: "لا تملك أي دولة كل ما تحتاجه للدفاع عن نفسها بمفردها لكننا معا نملك كل ما نحتاجه للدفاع الجماعي".

وتابع: "لدينا القوة لبدء هذا الآن لأننا نواجه خصما مشتركا يبدو متمسكا بانتهاج سلوك خبيث في المنطقة".

وفي الشهر الماضي، دعا وزراء دفاع دول الخليج العربية إلى جهود موحدة بين قواتها المسلحة في أعقاب الهجوم في السعودية.

وتأتي هذه التصريحات بالتزامن مع الحديث عن انفراجة في الأزمة الخليجية الممتدة منذ أكثر من عامين، بعد إعلان اتحادات السعودية والإمارات والبحرين لكرة القدم رسميا، المشاركة في بطولة "خليجي24 " بقطر.

وعلى صعيد آخر، قال قائد القوات الجوية الأمريكية في تصريحات لوكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (النسخة الإنجليزية) إن مؤتمر اليوم بدبي يعطي فرصة لإمكانية العمل البيني والتعاون ضد خصم مشترك.

وأضاف أن دولة الإمارات كانت وستظل واحدة من الدول الرائدة عندما يتعلق الأمر تكتيكات وأساليب وطرائق القوات الجوية وكيفية تعاملنا معا.

 

وفى منتصف 2017 قطعت الدول الخليجية الثلاث إضافة إلى مصر العلاقات السياسية والتجارية وروابط النقل مع قطر بسبب اتهامها للدوحة بدعم "الإرهاب"، بينما تنفي قطر الاتهامات وتقول إن الحظر يهدف إلى النيل من سيادتها.

وترى واشنطن في الخلاف القائم بين السعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة وقطر من جهة أخرى تهديدا لجهود احتواء نفوذ إيران، وتدعو إلى جبهة موحدة.

وتتهم الولايات المتحدة إيران بالمسؤولية عن سلسلة هجمات في الخليج خلال الصيف بما في ذلك هجوم بالصواريخ والطائرات المسيرة على السعودية يوم 14 من سبتمبر/أيلول أدى إلى خفض إنتاج المملكة من النفط إلى النصف بشكل مؤقت.

وتنفي طهران ضلوعها في الهجوم.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات