الأحد 17 نوفمبر 2019 09:22 ص

تحدثت وثائق حكومية صينية مسربة، عن تفاصيل قمع بكين للإيجور في إقليم "شينجيانج"، ذي الأغلبية المسلمة غرب البلاد، بطلب من الرئيس شخصيا.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز"، الأحد، أن عضوا في "المؤسسة السياسية الصينية" سرب هذه الوثائق التي تظهر كيف أن الرئيس الصيني الحالي، "شي جين بينغ"، ألقى سلسلة من الخطب الداخلية على المسؤولين خلال وبعد زيارة قام بها في 2014 لإقليم شينجيانج، دعا خلالها إلى "نضال شامل" ضد الإرهاب والتسلل والانفصالية و"عدم إظهار رحمة مطلقا".

وتظهر الوثائق أن مخاوف القيادة الصينية زادت بسبب الهجمات "الإرهابية" التي وقعت في دول أخرى، وسحب الولايات المتحدة قواتها من أفغانستان.

ولم يتضح كيفية تجميع واختيار الوثائق التي بلغت في مجملها 403 صفحات، وفق ما نقلت وكالة "رويترز" عن الصحيفة.

واعتُقل ما لا يقل عن مليون من المسلمين الإيجور وأفراد جماعات أقليات أخرى أغلبها مسلمة في معسكرات شينغيانغ، ضمن حملة لاقت إدانة من الولايات المتحدة ودول أخرى.

وفي مايو/أيار الماضي، ذكر كبير مسؤولي شؤون آسيا في البنتاغون "راندال شرايفر"، أنه من المرجح أن يكون عدد المحتجزين في معسكرات الصين أقرب إلى 3 ملايين مواطن، في منطقة يبلغ عدد سكانها نحو 20 مليون شخص، وفقا لما نقلته وكالة "فرانس برس".

وتواجه الصين انتقادات واسعة النطاق لإقامتها مجمعات احتجاز في منطقة تركستان الشرقية النائية الواقعة بغربها، بينما تصف بكين هذه المجمعات بأنها "مراكز تدريب تعليمي" للمساعدة في القضاء على التطرف وإكساب الناس مهارات جديدة.

المصدر | الخليج الجديد