الأربعاء 20 نوفمبر 2019 12:55 م

انتقدت رابطة الكنائس السويدية، إعلان الولايات المتحدة الأمريكية اعترافها بالمستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية، داعية للعودة إلى حل الدولتين.

جاء ذلك في بيان للرابطة، نشرته على موقعها الإلكتروني، وتضمن توقيع كلّ من مطران الكنيسة البروتستانتية في السويد، ومساعديه.

ودعا البيان، وزير الخارجية السويدي، وبلدان الاتحاد الأوروبي للعودة إلى حل الدولتين الذي اعتبره نقطة البداية.

وتطرق البيان إلى قرار مجلس الأمن الدولي ذو الرقم 2334 (ينص على إدانة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية ويطالب بوقفه).

وأشار إلى أن (إسرائيل) لا تمتثل لدعوة مجلس الأمن الدولي حول الإيقاف الفوري والتام لأنشطة الاستيطان، مبينا أن هذه الخطوة من شأنها الإضرار بعملية السلام.

وفي خروج عن الشرعية الدولية، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، الإثنين الماضي، عدم اعتبار بلادها، وجود المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلّة أمر "مخالف للقانون الدولي"، في ظل حالة من تخوّف سياسة التوسّع الاستيطاني.

وأدانت دول ومنظمات عربية ودولية، في بيانات منفصلة، "شرعنة" الولايات المتحدة بناء المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

وكانت (إسرائيل) احتلت الأراضي الفلسطينية المعترف بها دوليا في العام 1967.

ويعتبر المجتمع الدولي بأغلبية ساحقة المستوطنات غير شرعية، ويستند هذا جزئيًا إلى اتفاقية جنيف الرابعة، التي تمنع سلطة الاحتلال من نقل إسرائيليين إلى الأراضي المحتلة.

وقضت محكمة العدل الأوروبية، قبل أيام، بإلزام الدول الأعضاء في الاتحاد بوضع ملصق "منتج مستوطنات" وليس "صنع في إسرائيل" على السلع المنتجة في المستوطنات.

المصدر | الأناضول