الجمعة 22 نوفمبر 2019 11:36 ص

أبعدت قوات الشرطة العراقية، الجمعة، متظاهرين محتجين عند جسر الأحرار الحيوي، وسط بغداد، باستخدام القنابل الدخانية، ما أسفر عن أكثر من 20 حالة اختناق بين المحتجين.

وأبعدت قوات مكافحة الشغب المتظاهرين الذين حاولوا الاقتراب من الجسر مجددا للتوجه نحو المنطقة الخضراء شديدة التحصين وسط العاصمة العراقية، حيث مقر الحكومة والبرلمان والبعثات الأجنبية.

ومنذ بدء الاحتجاجات، سقط في أرجاء العراق 339 قتيلا و15 ألف جريح، وفق إحصاء أعدته وكالة "الأناضول" التركية استنادا إلى أرقام لجنة حقوق الإنسان البرلمانية، ومفوضية حقوق الإنسان (رسمية تتبع البرلمان)، ومصادر طبية وحقوقية.

والغالبية العظمى من الضحايا من المحتجين الذين سقطوا في مواجهات بين المتظاهرين من جانب وقوات الأمن ومسلحي فصائل شيعية، مقربة من إيران، من جانب آخر.

وطالب المحتجون في البداية بتحسين الخدمات وتأمين فرص عمل ومحاربة الفساد، قبل أن تشمل مطالبهم رحيل الحكومة والنخبة السياسية المتهمة بالفساد.

ويرفض رئيس الوزراء العراقي "عادل عبدالمهدي" الاستقالة، ويشترط أن تتوافق القوى السياسية أولا على بديل له، محذرا من أن عدم وجود بديل "سلس وسريع"، سيترك مصير العراق للمجهول.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول